اخبار محليةالرئيسية

فتّوحي: لتفعيل الهيئات الرقابية ووضع حدّ لمنطق المحاصصة والصفقات

مكافحة الفساد ووقف الهدر ليسا شعارات انتخابية ينتهي مفعولها مع إقفال صناديق الاقتراع بل حاجة ماسّة لوقف التدهور المالي والاقتصادي

أثنى رئيس الحزب اللبناني الواعد فارس فتّوحي على السرعة التي تتعامل بها القوى السياسية مع ملف التأليف الحكومي، داعياً الى الاستفادة من هذا الزخم لتسريع وتيرة المشاورات السياسية كي تولد الحكومة في وقت قريب، لا سيما أنّ التحديات التي تواجه البلاد على مختلف المستويات، صعبة جداً وتحتاج الى الترفّع عن صغائر الخلافات وتكاتف الجميع.

ودعا فتّوحي هذه القوى الى التعلّم من عِبر نتائج الانتخابات النيابية التي بيّنت استياء الرأي العام وانكفائه عن صناديق الاقتراع بسبب اعتراضه على السياسات العامة، من خلال إيلاء القضايا الاقتصادية والاجتماعية أولوية قصوى تعيد بعض الثقة إلى المواطنين ويفترض أن تكون البند الأوّل على جدول أعمال الحكومة العتيدة.

واعتبر أنّ مكافحة الفساد ووقف الهدر لا يفترض أن يكونا شعاراً انتخابياً ينتهي مفعوله مع إقفال صناديق الاقتراع، لا بل هو حاجة ماسّة لوقف التدهور المالي والاقتصادي الذي تحذّر منه الهيئات الدولية بعدما بلغت المالية العامة حافة الانهيار وصار من الضروري التعامل بجدية مع مزاريب الهدر في الدولة، وما أكثرها.

ورأى فتّوحي أنّ أولى الخطوات المطلوبة من الحكومة العتيدة هي تفعيل الهيئات الرقابية التي تشكل صمّام أمان الانتظام المالي لوضع حدّ لمنطق المحاصصة والصفقات والتلزميات المشبوهة التي تأخذ البلد الى المجهول.

كما دعا الى التعامل مع ملف النازحين بمنطق المصلحة الوطنية البعيدة عن الارتباطات الخارجية ومصالح الآخرين، لا سيما أنّ المماطلة في بدء معالجة هذا الملف سيزيد من مخاطره بسبب كلفته المالية والاقتصادية والديموغرافية التي يستحيل على لبنان تحمّلها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!