رياضة

ربح الألمان للبطولات العالمية ليس معجزة.. بل واجب

العمل الجدي المنظم هو شكل من أشكال التميز في كرة القدم الألمانية وفي الرياضة عموما

جاء التجديد للمدرب يواخيم لوف حتى 2022، ليؤكد بما لا يدع مجالاً للشك، بأن اتحاد كرة القدم الألماني من بين أكثر الاتحادات استقراراً في العالم، ما ينعكس على تعزيز آمال البلاد بالحفاظ على لقب كأس العالم.

لوف هو المدرب العاشر فقط في تاريخ المنتخب الوطني، وهو على رأس الجهاز التدريبي منذ عام 2006، بعد أن كان مساعداً ليورغن كلينسمان، وهو أقدم مدرب مستمر في عمله بين مدربي منتخبات كأس العالم في روسيا بالاشتراك مع مدرب الأوروغواي تاباريز.

نستدل من حكمة الاتحاد الألماني في الحفاظ على مدربيه قدر الإمكان، بالكيفية التي تُدار فيها الكرة الألمانية، والأمر ليس حديثاً بل منذ المشاركة الأولى في كأس العالم وحتى اليوم.

العمل الجدي المنظم هو شكل من أشكال التميز في كرة القدم الألمانية وفي الرياضة لديهم عموما، فهذه البلاد تستند على تاريخ طويل من التفوق وتستفيد من إرثها الكروي أينما ذهبت.

تاريخ ذهبت فيه ألمانيا إلى ملوك كرة القدم في البرازيل 2014 لتظفر باللقب أو على الأقل ليضعوا كل الأرضيات اللازمة للعودة بالنجمة الرابعة، فالمسؤولون عن الفريق على رأسهم مدير المنتخب أوليفر بيرهوف، حين ذهبوا إلى البرازيل قبل أشهر وعاينوا مكان المعسكر وبنوه بأنفسهم قبل أن يتركوا أساساته لأهل المنطقة.

في الفيلم الوثائقي die mannschaft الذي صوّر مع المنتخب من المعسكر التدريبي قبل المباريات وحتى لحظات التتويج، يقول أحد معلقي قناة ZDF المحلية لحظة إطلاق الحكام لصافرة النهاية ضد الأرجنتين بهدوء واتزان “إن ألمانيا عادت للقمة العالمية”، فهو لم ينفجر مثلما يحدث في أميركا الجنوبية، ولم يجن جنونه مثلما يحدث في بعض الدول الأوروبية، بل قالها وكأن عودة ألمانيا للقمة كانت فقط مسألة وقت.

وكذلك فعلوا في فرنسا قبل يورو 2016، رغم أن أفعالهم لم تؤدِ إلى النتائج المرجوة ذاتها.

وفي صيف عام 2017، ظفروا بلقب كأس القارات لأول مرة بتاريخهم، بالتزامن مع الفوز بكأس أوروبا لتحت 21 عاماً، تلك كانت مقدماتهم للمشاركة في روسيا 2018.

عُرف الألمان دائماً بالانضباط وقد انعكس ذلك بشكل كبير على كرة القدم، فكلمة فريق بالألمانية Mannschaft مقسمة لقسمين رجل ومجموعة وتعني أن الفريق منتظم تماماً كأنه رجل واحد.

تلك سمة خاصة بالألمان، ومن استعار قوة ودقة ماكيناتهم ليطلقها على لاعبيهم في كرة القدم، يعرف تماماً أن كل من يرتدي قميص المانشافت يتحول لمدافع شرس عنها.

وفي كتاب “الروح الألمانية”(Die Deutsche Seele) تقول المؤلفة تيا دورن “لقد ذهب الألمان إلى حدّ القول إن الربح في بطولاتهم العالمية ليس معجزة، بل هو واجب.. واجب وطني، قومي. وحتى هذا الربح يرونه خسارة في إحدى المرات إن لم يكن يتوازى مع تطلعاتهم أو مع مستواهم. فالصحف الألمانية اعتبرت في إحدى المرات الربح مع تشيلي بنسبة واحد إلى صفر بمثابة خسارة بل فضيحة. وفي العام 1974 انطلقت حتى الأغنيات لتمجّد اللعبة وكأن كرة القدم هي كل حياتهم وأن قائد الفريق يحكم العالم”.

من بين الأمور التي تميز الألمان أنهم يستفيدون من أجيالهم الذهبية، إلى الحد الأقصى، فها هو كلوزه الهداف التاريخي للمونديال قد أصبح أحد مساعدي لوف، والصورة هذه من كتاب “ليلة واحدة في ريو” الذي أنتجه مصور ألماني يحكي فيها قصة اللقب 2014 بالصور، كلوزه يبدو بالصورة لحظة إطلاق صافرة نهاية المباراة ضد الأرجنتين وكأنه يستعيد تاريخه الطويل دون أن يقوم بفرحة انفجارية كما هو متوقع.

يرغم أن التجديد للوف لم يشبه أي انتقاد لا من صحف ألمانيا ولا من المشجعين فهناك شبه إجماع على الاستمرارية، إلا أن تشكيلة لوف لم تخلُ من الانتقادات، أبرزها عدم استدعاء مهاجم بايرن ميونيخ ساندرو فاغنر، وبنسبة أقل غوتزه وشورلي.

المدرب الألماني الرصين يعرف تماماً ماذا يفعل وقد رد على هذه الانتقادات بقوة وخصوصاً على فاغنر حين قال يمكنني أن أفهم أنه محبط، هذا واضح، لكنني أجد أن ردة فعله مبالغ فيها قليلا، وكل من يعرفنا يعرف كيف نشرك اللاعبين دائما للتعبير عن آرائهم، وأن يكونوا منفتحين وصريحين، وأن يعبروا عن نقدهم، وهو أمر مهم جداً بالنسبة لنا”.

في عهدة لوف لعب منتخب ألمانيا 160 مباراة (14 مباراة بكأس العالم)، فاز بـ106 وتعادل30 وخسر 24. ولوف هو ثاني أكثر مدرب يقود ألمانيا من حيث عدد المباريات بعد سيب هيربرغر 167

ألمانيا تعمل باستمرار حتى وهي بطلة، وهذا ما يميز كرتها عن سواها من الكبار، حتى أن اتحادها الكروي بإمكانه أن يقيم ورشات عمل لمن يرغب في القيادة وحسن الإدارة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!