رياضة

اختبارات صعبة لدورتموند وبايرن قبل عطلة الأعياد

يغرّد باير ليفركوزن خارج السرب بخمسة انتصارات متتالية في مختلف المسابقات

يسعى بروسيا دورتموند لمواصلة صحوته عندما يستضيف أونيون برلين اليوم الجمعة (21:30 بتوقيت بيروت) في افتتاح المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم بانتظار قمة المتصدر باير ليفركوزن وضيفه ومطارده المباشر بايرن ميونيخ حامل اللقب في الأعوام الثمانية الأخيرة المقررة يوم غد السبت (19:30 بتوقيت بيروت).
ويمنّي بروسيا دورتموند النفس بفكّ النحس الذي لازمه في مبارياته الثلاث الأخيرة على أرضه في الدوري حيث خسرها جميعها، آخرها كان مذلة أمام ضيفه شتوتغارت (1-5) وأدت إلى إقالة مدربه السويسري لوسيان فافر. وأعطت الصدمة المعنوية التي أحدثتها إدارة بروسيا دورتموند بإقالة فافر في نهاية الأسبوع الفائت ثمارها، إذ بدأ الفريق رحلته مع مدربه الموقت «حتى نهاية الموسم» إدين ترزيتش بفوز خارج ملعبه على فيردر بريمن (2-1) الثلاثاء في المرحلة الثانية عشرة، هو الأول له بعد خسارتين وتعادل محلياً وارتقى به إلى المركز الخامس برصيد 22 نقطة.
وقال ترزيتش الذي كان مساعداً للمدرب الكرواتي سلافين بيليتش في نادي وست هام يونايتد الإنكليزي من 2015 إلى 2017: «كان من المهم أن نظهر رد فعل»، مضيفاً «لقد خسرنا بعض الكرات في المناطق التي لا يمكننا فيها القيام بذلك، لذلك هناك الكثير من الأشياء التي يجب العمل عليها».
من جهته، قال القائد ماركو رويس، صاحب هدف الفوز في مرمى بريمن، أنه «من المهم دائماً العودة إلى سكة الانتصارات بفوز بعد هذه الهزيمة القاسية أمام شتوتغارت»، مضيفاً «بعد تغيير المدرب، يعرف الفريق أنه خذل نفسه. لقد واجهنا ذلك ونأمل أن نكون قد وضعنا أنفسنا على المسار الصحيح».
ويأمل بروسيا دورتموند تعزيز مركزه الرابع وتشديد الخناق على ثلاثي المقدمة عبر تقليص الفارق إلى ثلاث نقاط عن ليفركوزن ونقطتين عن بايرن ميونيخ ولايبزك، لكن مهمته لن تكون سهلة أمام أونيون برلين الذي حقق نتيجتين لافتتين في المرحلتين الأخيرتين بإرغامه بايرن ميونيخ (1-1) وشتوتغارت (2-2) على التعادل.

 

وتتجه الأنظار السبت إلى ملعب «باي أرينا» في ليفركوزن الذي سيكون مسرحاً للقمة المرتقبة بين باير ليفركوزن المتصدر وضيفه بايرن ميونيخ الثاني.
وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، خصوصاً أنها الأخيرة في العام الحالي قبل فترة توقف شتوية قصيرة لمدة 12 يوماً، وبالتالي فإن الصدارة مهمة بشكل كبير بالنسبة إليهما لا سيما أن لايبزك شريك بايرن ميونيخ في الوصافة يترقب تعثرهما للانقضاض على المركز الأول، كونه يخوض اختباراً سهلاً أمام ضيفه كولن الخامس عشر.
وإذا كان بايرن ميونيخ لا يزال المرشّح الأوفر حظاً للتتويج بلقب البوندسليغا التي يسيطر عليها منذ عام 2013، فإنه لم يعد في كانون الأول/ ديسمبر الفريق المهيمن مثلما كان الأمر في الخريف.
وتسبّب الإرهاق جراء تسلسل المباريات والإصابات التي تعرّض لها أبرز نجومه في تراجع نتائجه. وسقط الفريق في فخ التعادل ثلاث مرات في المباريات الخمس الأخيرة في الدوري، وعانوا الأمرّين الأربعاء لقلب الطاولة على فولفسبورغ (2-1)وألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم بفضل ثنائية لهدافه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي، رافعاً رصيده إلى 251 هدفاً في البوندسليغا.
وعزز ليفاندوفسكي موقعه في صدارة الهدافين برصيد 15 هدفا بفارق خمسة أهداف عن مهاجم دورتموند الدولي النروجي إرلينغ هالاند الغائب عن الملاعب بسبب الإصابة، علماً بأن البولندي سجل 18 هدفاً في 17 مباراة مع البافاري في مختلف المسابقات هذا الموسم.
في المقابل، يغرد باير ليفركوزن خارج السرب بخمسة انتصارات متتالية في مختلف المسابقات بينها ثلاثة محلياً أبقته الفريق الوحيد دون خسارة في البوندسليغا حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!