اقتصادالرئيسيةما وراء الخبر

قرار رفع الدعم اتخذ وتهريب الدولارات مستمر

كشف الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة انّ “احد المسؤولين في احد الأحزاب الكبيرة اكّد له انّ قرار رفع الدعم قد اتّخذ من قبل القوى السياسية لكن لا احد لديه الشجاعة او القدرة ان يعلن هذا القرار بشكل علني”.

وقال عجاقة، في حديث لبرنامج “حوار وطن” مع الاعلامية ميراي فغالي انّ “اتخاذ قرار رفع الدعم ليس من صلاحية المصرف المركزي ولا ايّ جهة اخرى بل هي من صلاحيات الحكومة اللبنانية”.

واكّد انّ “ترشيد الدعم هو “تخريجة” تنصّ على رفع الدعم تدريجيا الى انّ ينتهي كل أنواع الدعم وبالتالي تكون القوى السياسية او حكومة تصريف الأعمال في حال بقيت قد تجنّبت صدمة شعبية في الشارع اللبناني”، مشيرا الى انّ “الاحتياطي الالزامي يشكّل 15 % من أموال المودعين. وقال ان “مصرف لبنان يطبع العملة اللبنانية لكي يغطي عجز موازنة الدولة ولكي يعطي المواطن حقّه في المصارف”.

واضاف: “القطاع المصرفي “صار 100 شقفة” ولو لديه القدرة على عرقلة عمل ايّ حكومي ضمن لوبي معيّن لكان ساعد نفسه على الاقلّ”.

واعتبر ان “اقتراح الانتخابات النيابية المبكرة أسقط حكومة حسّان دياب”. وقال: “حكومة دياب اتخذت الكثير من القرارات الخاطئة التي اثّرت على الوضع الاقتصادي سلبيا وكان أوّلها عدم دفع سندات اليوروبوندز”.

وأضاف: “لست راضيا على التعامل المصرفي مع الازمة الحالية وانا مصدوم من طريقة تعامل المصارف مع المودعين”، مشدّدا على انّ “الليرة اللبنانية انهارت بسبب مؤامرة وبضغط خارجي وبسبب اخطاء داخلية اقتصادية”.

وأسف لوجود “مافيا تتحكم بالقرار السياسي في البلد وهذا القرار يمنع ايّ تطوّر للإقتصاد اللبناني”.

ورأى أننا “ذاهبون الى حلقة مفرغة اذا لم يحاسب فاسد واحد سواء كان من السلطة او من القطاع المصرفي او من القطاع التجاري”.

وكشف أن “عملية تهريب الدولار من لبنان لا تزال مستمرّة حتى اليوم”، مؤكدا أن “لا خروج من الازمة من دون تحفيز النمو الاقتصادي وهذا التحفيز بحاجة الى الثقة والى حكومة”.كشف الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة انّ “احد المسؤولين في احد الأحزاب الكبيرة اكّد له انّ قرار رفع الدعم قد اتّخذ من قبل القوى السياسية لكن لا احد لديه الشجاعة او القدرة ان يعلن هذا القرار بشكل علني”.

وقال عجاقة، في حديث لبرنامج “حوار وطن” مع الاعلامية ميراي فغالي انّ “اتخاذ قرار رفع الدعم ليس من صلاحية المصرف المركزي ولا ايّ جهة اخرى بل هي من صلاحيات الحكومة اللبنانية”.

واكّد انّ “ترشيد الدعم هو “تخريجة” تنصّ على رفع الدعم تدريجيا الى انّ ينتهي كل أنواع الدعم وبالتالي تكون القوى السياسية او حكومة تصريف الأعمال في حال بقيت قد تجنّبت صدمة شعبية في الشارع اللبناني”، مشيرا الى انّ “الاحتياطي الالزامي يشكّل 15 % من أموال المودعين. وقال ان “مصرف لبنان يطبع العملة اللبنانية لكي يغطي عجز موازنة الدولة ولكي يعطي المواطن حقّه في المصارف”.

واضاف: “القطاع المصرفي “صار 100 شقفة” ولو لديه القدرة على عرقلة عمل ايّ حكومي ضمن لوبي معيّن لكان ساعد نفسه على الاقلّ”.

واعتبر ان “اقتراح الانتخابات النيابية المبكرة أسقط حكومة حسّان دياب”. وقال: “حكومة دياب اتخذت الكثير من القرارات الخاطئة التي اثّرت على الوضع الاقتصادي سلبيا وكان أوّلها عدم دفع سندات اليوروبوندز”.

وأضاف: “لست راضيا على التعامل المصرفي مع الازمة الحالية وانا مصدوم من طريقة تعامل المصارف مع المودعين”، مشدّدا على انّ “الليرة اللبنانية انهارت بسبب مؤامرة وبضغط خارجي وبسبب اخطاء داخلية اقتصادية”.

وأسف لوجود “مافيا تتحكم بالقرار السياسي في البلد وهذا القرار يمنع ايّ تطوّر للإقتصاد اللبناني”.

ورأى أننا “ذاهبون الى حلقة مفرغة اذا لم يحاسب فاسد واحد سواء كان من السلطة او من القطاع المصرفي او من القطاع التجاري”.

وكشف أن “عملية تهريب الدولار من لبنان لا تزال مستمرّة حتى اليوم”، مؤكدا أن “لا خروج من الازمة من دون تحفيز النمو الاقتصادي وهذا التحفيز بحاجة الى الثقة والى حكومة”.

يلفت موقع Daily Lebanon الى أنه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره، لذا اقتضى التوضيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!