اخبار محليةالرئيسيةما وراء الخبر

باسيل يصيب السعودية وجعجع بـ..”حجر نادر”

توزير نادر الحريري خطوة في سياق شد الحبال السياسي الحاصل بعد الانتخابات النيابية

يوسف الصايغ

ترجح الأجواء السياسية تسمية مدير مكتب الرئيس سعد الحريري المستقيل نادر الحريري  وزيراً في الحكومة المقبلة، وبحسب المعلومات فإن الوزير نادر الحريري سيكون من حصة رئيس الجمهورية الذي يحق له تسمية عدد من الوزراء من مختلف الطوائف في تكريس لموقع رئاسة الجمهورية الوطني والجامع، وفي هذا السياق تظهر لمسات رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي تربطه علاقة ممتازة بنادر الحريري، حيث انهما وصفا بمهندسي التسوية الرئاسية التي أوصلت الرئيس عون الى قصر بعبدا، مقابل عودة سعد الحريري الى بيت الوسط، وهذا ما أثار إمتعاض بعض القوى السياسية المحلية والجهات الإقليمية من الدور الذي يقوم به نادر الحريري، حتى علت بعض الأصوات داخل البيت المستقبلي التي أعربت عن إستيائها لما قام به نادر الحريري، الذي نجح مع باسيل في تدوير الزوايا وإخراج التسوية الرئاسية.

وإذ لا تزال مسألة توزير نادر الحريري بحاجة الى المزيد من الوقت كي تظهر معالمها بشكل أكثر وضوحا لا بد من الإشارة الى الدور الذي تولاه نادر الحريري من خلال التنسيق المباشر مع الوزير باسيل في تشرين الثاني الفائت، والعمل على ترتيب الموقف اللبناني الرسمي إبان إحتجاز الرئيس الحريري في السعودية حيث ظهرت بصمات الرجلين في عملية تظهير المواقف الداعمة للحريري، لا سيما من خلال مواقف الرئيس عون آنذاك، او عبر تصريحات الوزير باسيل والتي صبّت جميعها في خانة المطالبة بعودة الحريري الى لبنان، بالإضافة الى المظلة الفرنسية التي تم تأمينها للحريري ، حيث نجح نادر الحريري وبالتنسيق مع الوزير باسيل بإدخال فرنسا عبر الرئيس عون على خط الضغط على السعودية من أجل إطلاق الحريري، وكان دور الرئيس ماكرون أساسيا ومحوريا في ترتيب عملية عودة الحريري الى لبنان عبر فرنسا، وهذا ما دفع بالسعودية للعمل من أجل إقصاء نادر الحريري عن دائرة القرار في بيت الوسط إنتقاما من “دوره السلبي” تجاهها، حيث أعربت مصادر سعودية عن إرتياحها بعد إستقالة نادر الحريري.

بالمقابل يبدو ان مسألة توزير نادر الحريري تشكل خطوة في سياق شد الحبال السياسي الحاصل بعد الانتخابات النيابية، فدخول نادر الحريري الى الحكومة من حصة الرئيس عون سيشكل رداً مباشراً على السعودية التي عملت على إقصائه عن دائرة الرئيس سعد الحريري، ويأتي ذلك في ظل الفتور بالعلاقة بين التيار الوطني الحر والسعودية حيث غاب باسيل عن إفطار السفارة السعودية الذي أقيم على شرف الرئيس الحريري، بينما كان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع يجلس على طاولة الرؤساء في إشارة الى مكانته الخاصة لدى السعودية التي يبدو انها تراهن على “الحكيم” في المرحلة المقبلة، بالمقابل حضر نادر الحريري في إفطار بعبدا الرئاسي وظهر مع الوزير باسيل في وقت غاب جعجع عن الافطار الرئاسي، لكنه حضر من خارج البروتوكول في المشاورات النيابية الملزمة لتسمية رئيس للحكومة حيث شكل ظهور “الحكيم” رداً على ما يحكى عن إقصاء أو عزل  القوات حكومياً بحال تمسكها بمطالب عالية السقف تحت ذريعة حجمها التمثيلي، وفي الوقت عينه يبدو أن باسيل يعمل على إصابة السعودية وجعجع بـ”حجر نادر” الوزاري، فهل تنجح ضربة باسيل؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!