اخبار عربية ودولية

خارجية ايران: أي سلوك معاد للحرس الثوري سيواجه برد حاسم

ذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، أنّ “عدم أجراء المفاوضات الرسمية بشأن المحادثات النووية، لا يعني عدم التواصل وتبادل الرسائل” لافتا الى أنّ “تبادل الرسائل بشأن ملف الاتفاق النووي مستمر عبر قنوات دبلوماسية متعددة، ولا يزال ساري المفعول”.

وأشار، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، إلى أنّ “القضية النووية قضية تكمن فيها مصالح إيران والجهات الأوروبية، وعملية متابعة المفاوضات النووية ورفع الحظر الأحادي عن إيران هي قضية مهمة وجادة بالنسبة لنا، وأظهرت الجهات الثانية أيضا اهتمامهما بالحفاظ على خطة العمل الشامل المشتركة”.

وحول المفاوضات المباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية، أكّد کنعاني أنّ “السفير الايراني ومندوبنا الدائم لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد إيرواني، أوضح ذلك وليس لدينا مفاوضات ثنائية ومستقلة مع الجانب الأميركي”.

وشدد على أنّ “للإدارة الأميركية سجل طويل لأكثر من أربعين عاما من العداوة ضد الشعب الإيراني، وكانت أفعالهم مختلفة، وشهدنا السلوك العدائي للإدارة الأمريكية الذي الحق بنا الكثير من الضرر، والحظر الأحادي الجانب ضد الشعب الايراني وحكومتها هي سلوك معادي وغير بناء”، مشددًا على أنّه “على الإدارة الأميركية أن تصحح سلوكها غير البناء، حتى تتحرك الظروف التي تحكم العلاقات الثنائية في مسار آخر”.

المصدر: النشرة الدولية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!