الرئيسيةمجتمع ومنوعات

العمامة “المكولسة”،،، إرث الصفاء الأسمى

يحق لكم أن تدخلوا عتبات منازلنا، وتأخذوا منها حتى حجارتها….

يحق لكم أن تسرقوا ما جمعنا في دنيانا متاعا وملاذا
يحق لكم ما يحق…
لكن وصلتم اليوم عتبة كرامتنا وعزتنا وإرثنا الأسمى، وهنا تُشَلُّ أيديكم، وتُقطع ألسنتكم، وتُذَلُّ القابكم ومراتبكم…
وصلتم إلى أرفع مقدساتنا، وأردتم اختزالها والغاءها، فكنتم العصف المأكول…
فلا يبلغ حضرة الكرامة الا من علا بأدبه، وارتفع بحلمه وأيقن بنصاعة الصالحين الأتقياء الأنقياء، وبصلواتهم المباركة، فلا يستقيم الصراط الا بهم، ولا تستكين النفوس الا برضاهم وبركتهم..
ما حصل مع الشيخ الجليل والعلم المنير، ومرجع الجزيرة الأوحد في هذا الزمان، الشيخ أبو يوسف أمين الصايغ، هو تعدٍّ وتحدٍّ لدوره ومرجعيته.
وما حصل من تحايلٍ بحقِّ شيخنا ومرجعنا الكبير، والعالم التقي النقي الشيخ أبو صالح محمد العنداري، إنما يمثل ظهور بِدعِ نشتكينَ وأعوانه في شقّ صفوف الثقات الميامين، وبالتالي شقّ صفوف الموحدين، وتشتيت شملهم.

إننا، إذ نحترم كل خطوة قام، ويقوم بها مرجعنا الأمين، ونعلم أن خطوته الاخيرة، أبلغ الرد على هذا الخطب الكبير المستهجن، لذوي العقول ولأولي الألباب، وهو الذي ارتفع بعمامته إلى الثقات الأولين، ومثَّل الحزم والعزم على قتل الفتنة، ومن أراد لها سبيلا.
فيا بني معروف، وأنتم الميامين النجباء، في الصعاب النائبات، بكم بُنيت الصروح العاتية، ومنكم نبتت النفوس العالية، وبهمتكم صُنتم الكرامات، وبثباتكم أورثتم المكرمات.
أنتم اليوم مطالبون بالوقوف إلى جانب من يقتل الفتنة في مهدها، أنتم اليوم مدعوون للالتفاف حول موقف مرجعيتكم الطاهرة، مطالبون لتكونوا الصدور العامرة إلى جانب سيد زماننا، ورئيس الهيئة الروحية الشيخ أبو يوسف أمين الصايغ
كي يعود الحق لأصحابه والأمانة لأمينها
والسلام.

معروف صافي

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!