اخبار عربية ودوليةالرئيسية

أردوغان يعيد حساباته تجاه سوريا.. لا يمكن استبعاد الحوار السياسي والدبلوماسي

بعد مواقفه التصعيدية تجاه دمشق ونظام الرئيس بشار الأسد بعد اندلاع الحرب السورية، يبدو ان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كان متهما بدعم بعض حركات الارهاب في سوريا، بدأ يتخلى عن مواقفه التصعيدية بعد الحديث عن تراجع الدعم التركي المالي للتنظيمات الارهابية في الشمال السوري، ويترجم ذلك بمواقف أكثر هدوءا وانفتاحا على سوريا ورئيسها.

وفي السياق أكّد الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​، أنّ “هدفنا ليس الفوز على نظام الرئيس السوري ​بشار الأسد​، بل مكافحة الإرهاب في شمال سوريا وشرق الفرات”، مشيرًا إلى أنه “لا طمع لدينا في الأراضي السورية. الشعب السوري إخواننا وسلامته الإقليمية مهمة لنا، ويجب أن يكون النظام على علم بذلك”. وفق ما نقلت قناة “تي ار تي” التركية.

وذكر أنّه “علينا اتخاذ مزيد من الخطوات مع النظام السوري فالدول لا يمكنها مطلقا استبعاد الحوار السياسي والدبلوماسي”، لافتًا إلى “أننا تحملنا المسؤولية عن الأزمة السورية وطالما كنا جزءاً من الحل. هدفنا السلام الإقليمي وحماية بلدنا من التهديدات الخطيرة للأزمة”، مشددًا على أنه “يتوجب علينا الإقدام على خطوات متقدمة مع سوريا يمكننا من خلالها إفساد العديد من المخططات في هذه المنطقة من العالم الإسلامي”.

وأوضح أردوغان، أنّ “الولايات المتحدة الأميركية وقوات التحالف هم المغذون للإرهاب في سوريا في المقام الأول، لقد قاموا بذلك دون هوادة ولا يزالون يواصلون ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!