اخبار محليةالرئيسية

طرابلس ضحية الاهمال والتقصير مجدداً

كأنه لا يكفي طرابلس ما تعانيه من فقر وحرمان حتى جاء القدر ليزيد من معاناتها، وليسلط الضوء من جديد على تقصير الدولة في مراقبة الأبنية المصدعة والمهددة بالسقوط.

حادثة إنهيار المبنى في طرابلس شغلت اللبنانيين واستنفرت المسؤولين لكن المطلوب واحد، استباق مثل هذه الحوادث بإجراء كشف فني على المباني القديمة وهي مسؤولية الدولة أولا والبلديات ثانيا من دون إعفاء القاطنين من مسؤولية الإبلاغ عن أي خلل في المباني.

وأطلق عدد من الأشخاص النار في ​طرابلس​، عقب وفاة الطفلة التي تم إنتشالها من المبنى الذي إنهار في منطقة ضهر المغر في المدينة.

وقد أدى ​إنهيار مبنى​ من ثلاث طبقات في منطقة ضهر المغر في ​طرابلس​، إلى سقوط عدد من الجرحى، حيث هرعت إلى المكان عناصر ​الصليب الأحمر​ والدفاع المدني و​القوى الأمنية​.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!