مجتمع ومنوعات

مسيرةُ جمعيةِ المشاريع أقوى من كيد الحاقدين المُفلسين

كعادتهم في المناسبات وغيرها يقوم حاقدون وموتورون ومفلسون، ومدمنون وهواةٌ في التزوير، وأدواتٌ في التحريض الفارغ، بنشر أكاذيبَ وافتراءات، وتقاريرَ مفبركة، وتسجيلاتٍ مرئيةٍ ومسموعةٍ مجتزأةٍ أو مركّبةٍ أو متلاعبٍ بها، للتشويش والتنفير من أهلِ الاعتدال والعلم والصدق، وبُناةِ المشاريع النافعة الممتدة على أرض الوطن، وأصحابِ الأكف النظيفة الذين كانوا وما زالوا مع الحق والعدل والاعتدال وضد الانحراف والفساد والظلم، وسيبقون كذلك بإذن الله.

لن تشغلنا أكاذيبُهم وترّهاتُهم وغيظُهم الدفين المتجدد عن العمل، كما أنها لم تشغلْنا في الماضي.

لقد قلناها منذ زمن طويل عندما اغتال المتطرفون الشهيدَ الشيخَ نزار حلبي رحمه الله: “سنرد الكيدَ مؤسسات”، وفعلنا ذلك رغم الترهيب والترغيب.

واليومَ رَدُّنا هو بالمزيد من العمل والإقدام والتقدم.

بوصلةُ جمعيةِ المشاريع الخيرية الإسلامية واضحةُ الاتجاه والهدف.

وهذه المسيرةُ تمشي برعاية الله.
وتعرفون البقية…

وإن غدًا لناظره قريب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!