اخبار عربية ودوليةالرئيسية

إنتهاء التحضيرات لإقتراع المغتربين اللبنانيين في أستراليا

إستكملت التحضيرات في أستراليا لاقتراع المغتربين المسجلين على لوائح الشطب وبلغ عددهم 20661 مقترعًا، وأعلنت البعثات الدبلوماسية جهوزيتها التامة لإجراء العملية الانتخابية بنجاج، مؤكدة أنها على مسافة واحدة من الجميع.

ففي سيدني يقترع نحو 16 ألف و200 ناخب، موزعين على 9 مراكز تم اعتمادها في الانتخابات الماضية في العام 2018.

وقال القنصل العام في سيدني شربل معكرون لـ “الوكالة الوطنية الاعلام” “نحن على جهوزية كاملة لاتمام عملية الاقتراع الاحد في 8 أيار ابتداء من السابعة صباحًا وحتى العاشرة ليلا”، داعيًا الى “تعميم الأجواء الايجابية لإتمام عملية الاقتراع بنجاح لأن هدفنا الاساسي هو اتمامها بكل شفافية وفي اجواء ديموقراطية حقيقية”.

وأعلن أنه “سيجول ابتداء من السابعة من صباح يوم الأحد على جميع مراكز الاقتراع للإطمئنان على سير العملية الانتخابية”. وأوضح أن “المستندات المطلوبة للاقتراع هي الهوية اللبنانية الجديدة أو جواز سفر لبناني صالح، اما في حال وجود جواز سفر لبناني صادر منذ العام 2003 منتهي الصلاحية، فستوفر القنصلية بتوجيه من وزارة الداخلية خدمة تجديد جواز السفر ليوم الانتخابات فقط”.

وقد وصل وفد من دبلوماسيي وموظفي وزراة الخارجية الى سيدني للإشراف على مراكز الاقتراع في المراكز كافة.

كانبيرا

وأعلن سفير لبنان في كانبيرا ميلاد رعد أن “الاستعدادات اكتملت لاجراء عملية اقتراع المغتربين في استراليا دون اية عراقيل”.

وأكد أن “البعثة الدبلوماسية في استراليا على مسافة واحدة من الجميع، وأن السفارة والقنصليات تعمل بكل جهد من اجل إنجاح عملية الاقتراع رغم الإمكانات البشرية واللوجيستية المحدودة”.

وشدد في اتصال هاتفي مع مدير مكتب “الوكالة للاعلام للاعلام” في أستراليا على “أهمية نشر الأجواء الايجابية المتعلقة بالانتخابات بعد الضجة الاعلامية التي اثيرت حول مسألة توزيع أقلام الاقتراع بطريقة ادت الى توزيع أفراد العائلة الواحدة على مراكز اقتراع تفصل بينها مسافات طويلة”، موضحًا أن “وزارة الداخلية والبلديات التي تشرف على عملية الانتخابات وتنظيمها قررت هذا العام توزيع المنتخبين على أقلام اقتراع حسب الرمز البريدي لمنطقة سكنهم في أستراليا لتسهيل الأمر عليهم، وكان ذلك أمرًا إجرائيًا لا يتضمن أي سوء نية ولم يهدف الى العرقلة اطلاقًا في حين انه في العام 2018 تم اعتماد توزيع المقترعين على اساس القضاء الذي يتبعون له في لبنان”.

وحول شفافية عملية الاقتراع، أوضح انه توجد كاميرات ثابتة في مراكز واقلام الاقتراع تنقل بالوقائع تفاصيل عملية الانتخاب منذ فتح الصناديق حتى اقفالها وتسليمها الى شركة النقل، وكل هذه الوقائع يمكن متابعتها في غرفة العلميات الخاصة بالانتخابات في وزارة الخارجية.

فيكتوريا وملبورن

بدوره، أكد القنصل اللبناني العام في ولاية فيكتوريا زياد عيتاني الجهوزية التامة لانجاز العملية الانتخابية.

وقال: “القنصلية العامة في الولاية جاهزة لاتمام عملية اقتراع اللبنانيين في ملبورن الذين يصل عددهم الى نحو 3400 شخص تسجلوا للانتخابات”، وأكد أن “لا عراقيل تواجهنا والانتخابات ستجري في مركز واحد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!