اخبار محليةالرئيسية

رسائل وهاب بإفطار الجية.. الناس ستسقط تماثيل التمر

التحالف الانتخابي أكد وهاب أنه جاء بشروطه دون أي إملاءات من سفارات او جهات محلية او خارجية

كعادته لا يخلو خطاب رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب من الرسائل السياسية، وفي هذا السياق جاءت كلمته في إفطار الجيه الحاشد، الذي أقامه على شرف أهالي وعائلات إقليم الخروب، الذين حياهم وهاب وأشاد بنضالاتهم ومواقفهم الوطنية المشرّفة، مشيرا الى ان الإقليم هو قلعة من قلاع الوطنية والثورة على الظلم والطغيان والاستبداد، ورفض كل اشكال التسلط والطغيان”.

وأكد وهاب أننا محتلون من قبل سلطة غاصبة لا نستطيع ان نسقط عنها اي صفة من صفات المحتل، فهي تقهر الناس وتسرق اموالهم وتمتهن كراماتهم وهي اشد ايلاما واكثر ظلما من عدو غاشم، ولكن لم نر قضاءنا ومحاكمنا تحاسب واحدا منهم او تودعه السجن”.

وحمل خطاب وهاب في طياته رسائل في كل الاتجاهات، فأكد انه لو قدر الله الفوز في الانتخابات، ستجدون وئام وهاب حجر عثرة امام اي مشروع او قانون مشبوه وقرار لا يؤمن تطلعات الناس، كذلك أشار وهاب الى اننا “حققنا النصر في المعركة الانتخابية منذ الآن، حيث نرى من كانوا يهزأون من الناس ويطردونهم من منازلهم كيف يركضون ورائهم الآن، ونحن إنتصرنا لأننا اجبرنا هؤلاء المتنمرين على إستجداء الناس من اجل اصواتهم، لكن الناس تنتظرتكم منذ 40 عاماً لتقول لكم سنسقط تماثيل التمر التي حكمتنا طيلة 40 عاما، وتوجه وهاب الى المحازبين والمناصرين قائلاً:”كونوا مع الفقراء فمن تواضع ارتفع ومن تنمر سقط”.

وعلى صعيد التحالف الانتخابي أكد وهاب أنه جاء بشروطه دون أي إملاءات من سفارات او جهات محلية او خارجية، فنحن نتحالف ضمن مصالح منطقة الجبل، وبعد الانتخابات هناك حكومة ونحن نتمسك بوزارة سيادية، ولفت في هذا الخصوص انه اذا كانت الذريعة انهم يريدون شخصية سنية لوزارة الداخلية، فنحن لدينا شخصيات من الطائفة السنية، واذا كنتم تريدون شخص درزي لوزارة الداخلية فنحن ايضا لدينا شخصية درزية لوزارة الداخلية”.

وطمأن وهاب انه لا أحد يضع شروطه علينا هم او السفارات والتحالف جاء مع من يشبهوننا في الرؤية والموقف، ومن هنا كان تحالفنا مع الذين لا يوجد على أيديهم دماء او تورطوا بقتل أهلنا في الجبل، ولفت هاب الى “أننا نخوض المعارك الانتخابية انطلاقا من قناعاتنا وفي الانتخابات الماضية خضنا مع أهلنا الشرفاء المعركة لوحدنا وأثبتنا حضورنا ووجودنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!