اخبار محليةالرئيسيةغير مصنف

رجل الأعمال رفعت حمزة رداً على “الجديد”: التجني لا يجوز وهذه هي الحقيقة

رد المكتب الاعلامي لرجل الأعمال السيد رفعت حمزة على تقرير قناة الجديد حول حادثة وقعت في منطقة النبطية، بدأت بحادث سير بسيط وانتهت بالتهجم والاهانات بحق فتيات وأطفال، وأوضح البيان ملابسات الحادثة وأرفقها بفيديو توضيحي لما حصل فيها.
وقد أوضح البيان أنه “بتاريخ 22-12-2021 وأثناء نشرة الاخبار المسائية عبر شاشتكم تم بث تقرير يتعلق بحادثة اعتداء وقعت على ابنتيّ من عدد من الأشخاص وهي ما زالت قيد النظر أمام المرجع القضائي المختص في النبطية الذي أوقف أحدهم، لنتفاجأ بمُعد التقرير الإعلامي السيد هادي الأمين يُشوه الوقائع ويُحرف الحقائق في تقريره المذكور، قالباً بذلك الجلاد الى ضحية وبطريقة نالت مباشرةً من أفراد عائلتي وابنتيّ ذوات الصيت الجامعي والاجتماعي اللامع والمشهود لهم دون منّة أحد بحسن الخُلق والاحترام والفهم والعلم”.
وتابع “لذلك يهمنا التوضيح أولاً لكم وللرأي العام بأنّ الاعتداء الحاصل لم يطل فقط ابنتي البالغتين، بل نال أيضاً من ثلاث أولاد قاصرين بينهم طفل لم يبلغ من العمر 10 سنوات وأن هذا الاعتداء السافل لم يكن فقط مجرد تلاسن كلامي كما جاء في تقريركم الاعلامي، لما انطوى على جرائم قدح وذم وتحقير وكيّل من السباب والشتائم والتهديد بالقتل بواسطة مسدس حربي عمد أحد المعتدين على إشهاره جهاراً بوجه ابنتيّ الراشدتين، الأمر الذي أدى الى خلق حالة من الذعر الشديد لدى أطفالي القاصرين الذين توسلوا المعتدين بأن لا يقوموا بقتل شقيقتيهما، وكل ما ذكر ما هو الا غيضٌ من فيض ولم نشأ رغم كل ذلك سوى الرد على المعتدين بالطرق القانونية عبر اللجوء الى القضاء المختص، لتأخذ بذلك العدالة مجراها الطبيعي والتي أدت الى توقيف أحد المعتدين”.
وأكد البيان أنه “تعقيباً على التسجيلات الصوتية المنسوبة لنا والتي تم عرضها خلال التقرير يهمنا لفت عنايتكم بأنها بالتأكيد تسجيلات مجتزئة وتم فبركتها والتلاعب بها وتركيبها صوتياً بطريقة تخدم غاية من توسل هذه الطريقة السافهة، كما نلفت نظركم أيضاً بأن عرض القضية تمت بصورة تخالف حقيقة ما هو موجود بحوزة القضاء المولج بالتحقيق من أدلة وقرائن وشهادة شهود، وبالتالي لا يجدي نفعاً محاولة الضغط على القضاء إعلامياً وتظهير الصورة على عكس حقيقتها الثابته بفبركات وخزعبلات اعلامية لا تسمن ولا تغني من جوع”.
وأوضح “اننا حقاً نستغرب في هذا الصدد زج عبثاً في التقرير الخاص في هذه المشكلة المذكورة اعمالنا المشروعة التي نقوم بها في مجال مولدات الكهرباء وخلافنا مع افراد من عائلة (ابو خشبة) وأحد الجيرة واثارة موضوع سرقة مشاعات أكد القضاء نفسه على عدم صحة هذه التهمة الجائرة اطلاقاً، وأن كل هذا التحريف والتشويه يدفعنا الى وضع علامة استفهام كبيرة على موضوعية معد التقرير السيد هادي الأمين الذي لم يعد ينقصه الا التدخل بأعمال ناطور المشروع السكني الذي نقيم فيه، وهو ما يجعلنا نتسائل عن الأهداف الحقيقية لقريره المشوّه للحقائق والوقائع، وخاصةً في ظل تأكيده الباطل على وجود شهادة كاذبة من ابنتينا ضد الشخص الموقوف الذي شهد عليه أكثر من شخص في الملف القضائي موضوع تقريره المتلفز، هذا عدا عن تجاهله عبثاً أدلة ومعطيات التحقيق السري التي هي في حوزة قاضي التحقيق في النبطية”.
وختم البيان “ازاء ذلك كله، وعملاً بحق الرد نلتمس من المؤسسة الاعلامية نشر الرد هذا حفاظاً على الموضوعية الاعلامية والشفافية مع احتفاظنا في هذا الصدد بحق الملاحقة القضائية للإعلامي هادي اللامين بجرائم الافتراء والتشهير والقدح والذم”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!