اخبار محليةالرئيسية

الراعي: الحياد ملازم وجود لبنان

لفت البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، إلى “أنّنا في لبنان بحاجة إلى حياة جديدة، تبثّ روحها لدى المسؤولين السّياسيّين ولدى كلّ المتعاطين بالشّأن السّياسي، لكي نخرج من مآسينا المتفاقمة والمتزايدة، منذ ما يفوق الـ30 سنة”.

وأوضح، في عظة قداس الأحد، في بكركي، أنّ “هذه الرّوح تحثّ المسؤولين على انعقاد مجلس الوزراء طبيعيًّا وإجراء الإصلاحات، والاتفاق مع صندوق النقد الدولي، ووقف الفساد، وتوفير الظّروف السّياسيّة والأمنيّة لإجراء الانتخابات النيابية والرئاسيّة في مواعيدها الدّستوريّة، واستكمال التّحقيق الجاري في انفجار مرفأ بيروت”.

وشدّد البطريرك الراعي، على أنّه “على المسؤولين السّياسيّين الاستفادة من الوفود النّيابيّة والوزاريّة الصّديقة الّتي تزور لبنان داعمةً له، والتّعاون مع هؤلاء الأصدقاء، الّذين يحاولون إبعاد لبنان عن انعكاسات ما يجري في الشرق الأوسط”، مركّزًا على أنّ “جميع أصدقاء لبنان وأشقّائه يؤمنون بحياد لبنان ، لكن المؤسف أنّ هذا المفهوم المنقذ يغيب تمامًا عن لغة المسؤولين اللّبنانيّين وعن خطاباتهم الرسميّة وغير الرسميّة”.

وذكّر بـ”أنّنا سبق وأعلنّا أنّ الحياد ملازم وجود لبنان، وهو ملح أي نظام سياسي عندنا، أكان مركزيًّا أم غير مركزي. الحياد يحصر الخلافات، يوطّد الشّراكة الوطنيّة بين جميع مكوّنات بلدنا، وينقّي علاقات لبنان مع محيطه والعالم”.

وأشار الراعي، إلى أنّ “من ناحية أخرى، فيما الحكومة ستقرّ بدءًا من الغد، موازنة الدولة، يطلب المواطنون ونحن معهم، من الحكومة، أن تنظر بعدل إلى أوضاعهم، وهم رازحون تحت الفقر والجوع والبطالة”،محذّرًا من “محاولة تمرير قرارات ماليّة في الموازنة أو بموازاتها، أشبه بسلسلة رتب ورواتب جديدة مقنّعة، وبفرض ضرائب ورسوم مموَّهة”، مبيّنًا أنّ “فَرض الضرائب حقّ يجب أن يتمّ، ولكن في مرحلة التّعافي لا الانهيار، وفي إطار إصلاح شامل وفي ظلّ سلطة حرّة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!