اخبار محليةالرئيسية

رعد: لن نوافق على أي موازنة تحمّل الناس المزيد من الأعباء

إعتبر رئيس كتلة الوفاء للمقاومة، النائب محمد رعد، أن مشروع الموازنة -الذي بدأنا نقرأ عنه القراءة الأولية- لا يبشر بخير ولا يجعلنا نتجه لتنال الموازنة شرف موافقتنا عليها، لأنها لا تنطوي على أي توازن ولا تعطي الناس حقوقهم، وهي تحملهم الأعباء بعدما حملتهم الأزمة الكثير الكثير مما نُهب من أموالهم ومما صودر من ودائعهم ومما أهمله وأساء التصرف به المسؤولون في بلادنا، والسماسرة في المصارف وغير المصارف.

وأكد أنه لا يجوز أن يتحمل الفقراء والمساكين تبعات هذه الأزمة ونفرض عليهم الجبايات والضرائب والرسوم المرتفعة بحجة أننا نريد توازنًا في الموازنة، مضيفًا “فكروا في تحقيق التوازن.. نحن لا نريد أن نحمّل الناس شيئا، لكن بكل صراحة نريد أن تتوزع الأعباء بحسب قدرات الناس فلا نحمل الفقراء كما الأغنياء”.

كلام النائب رعد جاء خلال حفل تكريمي نظمته التعبئة التربوية لحزب الله في بلدة كفرحتى قضاء صيدا، بمناسبة ذكرى ولادة السيدة الزهراء (ع)، بحضور المسؤول التربوي لحزب الله في الجنوب السيد حمزة شرف الدين والجريح المجاهد حسين عاصي وحشد من فعاليات البلدة وأهالي الطلاب المكرمين.

النائب رعد تساءل “لماذا يستخفون بحقوق الناس؟ لماذا لا يراعون مصالح الناس؟ هؤلاء الذين يحكمون البلاد.. لماذا يمارسون الظلم؟ لأن الله ليس في قلوبهم ..الذي يجعل الله في قلبه يجب أن يحسن علاقته مع الناس. ويجب أن يعمل لصلاح الناس”.

وأضاف “أقول هذا الكلام ونحن مع إقرار الموازنة بعد هذه الأزمة النقدية والمالية التي صدرت بسبب فساد توالى وبسبب هجمة وحصار وتضييق دولي وأمريكي تحديداً، لثنينا عن التزاماتنا من أجل تضييع هويتنا المقاومة، ومن أجل إخضاعنا لمصلحة عدونا ولمصلحة الذين يتآمرون علينا”.

وتابع “بكل الأحوال نحن نريد أن نمشي بما أمرنا الله به وفي خط الاستقامة، وأن نوجه كل نعم الله لخدمة الناس والمصلحة العامة ومصلحة المجتمع، وأن نتخلى عن مصالحنا الشخصية وأنانياتنا، فيكون الله معنا ويكون ناصرنا إن شاء الله”، معتبرًا أن “الذي نصرنا في أشرس المعارك وفي مواجهة الهجمة التي شنت علينا سينصرنا في كل حين إذا التزمنا بهذا الخط الإيماني والجهادي الذي نفتخر بالانتماء إليه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!