الرئيسيةرياضة

كأس العالم كل عامَين: الفكرة تقترب من التحقّق!

تُطالب بعض الاتّحادات القارية بزيادة عدد مقاعدها في المونديال الكروي

يعقد الاتّحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قمّة افتراضية اليوم الإثنين لمناقشة اقتراح إقامة كأس العالم مرّة كل سنتين، بدلاً من النّظام الحالي القائم على مرّة كل أربع سنوات. وقوبل هذا الاقتراح بمعارضة واسعة من دوريّات، لاعبين ومشجّعين، لكنه تلقّى دعماً ملحوظاً من الاتحاد الأفريقي (كاف) الذي يضم 54 اتحاداً من أصل 211 عضواً في الفيفا.

ومن وجهة نظر الاتحاد الدولي فإن إقامة كأس العالم مرّة كل سنتين ستحقّق المزيد من الأرباح التي يمكن توزيعها على الاتّحادات في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية التي تعتمد على الدّعم المالي من «فيفا» أكثر من البطولات الأوروبية الثريّة. ومن جهته يعتقد رئيس الاتّحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو أن يجعل بحسب قوله «كرة القدم عالمية بالفعل»، ولأجل ذلك سيشارك في مونديال 2026 ثمانية وأربعون منتخباً بدلاً من اثنين وثلاثين، وهذه الخطوة يريدها انفانتينو من أجل «تقليص الفجوة بين بلدان العالم» على اعتبار أن «كرة القدم ذات المستوى العالي محصورة إلى حد كبير في مجموعة صغيرة من البلدان. من واجبنا أن نقلّص هذه الفجوة».
ويريد البعض كأس العالم كلّ سنتين من أجل فتح مزيد من المجالات لدول صغيرة بالمشاركة، كما استضافة هذا الحدث الكبير. والجدير ذكره أنّه لم يصل أي منتخب غير أوروبي أو من خارج أميركا الجنوبية إلى المباراة النهائية في كأس العالم، فيما استضافت دول أوروبية أو أميركية جنوبية 16 من أصل 22 نسخة منذ عام 1930.

وعلى خط الدعم لخطوة توسيع المشاركة دخلت أفريقيا التي منح اتّحادها دعمه لاقتراح فيفا، فيما أبدى اتّحادا كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى وجزر الكاريبي) وآسيا انفتاحهما على الفكرة. وتُريد أفريقيا توسيع مشاركتها في كأس العالم خاصة وأن 5 منتخبات أفريقية فقط تتأهّل إلى النهائيات المونديالية وهو الأمر الذي دفع مدرّب ساحل العاج الفرنسي باتريس بوميل إلى اتهام فيفا مؤخراً «بقتل كرة القدم الأفريقية» مطالباً بالمزيد من المقاعد.
ويعود أصل اقتراح إقامة كأس العالم كلّ سنتين إلى المدرّب الفرنسي السابق أرسين فينغر الذي يشغل منصب مدير تطوير كرة القدم العالمية في «فيفا». واقترح فينغر إقامة بطولة دوليّة كبرى كل عام، بالتناوب بين كأس العالم والبطولات القاريّة مثل كأس أوروبا وكوبا أميركا. كما أكّد أنه سيتم خلق المساحات من خلال تنظيم جميع التصفيات في تشرين الأول/ أكتوبر أو في الشهر المذكور وآذار/ مارس، بدلاً من إقامتها على مدى عام كامل.
ويرفض فينغر حجة أن اللاعبين سيواجهون ضغوطاً متزايدة، معتبراً أنهم سيقومون برحلات طويلة أقل من العادة وسيحصلون على 25 يوماً من الراحة على الأقل بعد المشاركة خلال الصّيف مع منتخبات بلادهم.
ومن جهته رأى نجم مانشستر سيتي الإنكليزي والمنتخب البلجيكي كيفن دي بروين أن كأس العالم كل سنتين «ليست فكرة سيئة»، طالما يُمنح اللّاعبون مزيداً من الوقت للراحة في نهاية الموسم.

الاخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!