مجتمع ومنوعات

بعد التحريض على شركة سيزرس .. إرهابيون حاولوا إغتيال مدير مشروع طفيل الحديثة

يبدو ان شركة سيزرس بمدرائها وموظفيها باتوا في دائرة الخطر خصوصا بعد التهديدات التي تطلقها جهات واشخاص معروفين بالإسم، في محاولة فاشلة للتحريض على شركة سيزرس التي تقوم بتنفيذ مشروع طفيل الحديثة.


وفي جديد التطورات التي تشهدها بلدة طفيل الحدودية، تعرض مدير مشروع طفيل الحديثة السيد جميل دقو لمحاولة اغتيال مكشوفة بهدف قتله بكل دم بارد، قبل ان تقوم قوة من الجيش اللبناني بتفكيك العبوة التي كانت تستهدف السيد دقو.


وفي التفاصيل فقد لاحظ أحد عمال شركة سيزرس صباح اليوم الأحد وجود جسم غريب في أسفل سيارة المدير في الشركة جميل محمد دقو، وتم وضعه في كيس نايلون اسود وملصوق بأسفل السيارة عبر مغناطيس.
وبحسب المعلومات فإنه يوجد خلاف بين السيد دقو وبين أشخاص من عائلة السيد وهم من الجنسية السورية يقيمون في بلدة طفيل، وذلك على خلفية قيام شركة سيزرس بشراء الأرض في الطفيل واستصلاحها وتحويلها إلى منطقة زراعية وسياحية، لكن هذا الأمر لم يعجب عائلة السيد وهم بغالبيتهم مطلوبين للدولتين السورية واللبنانية، بسبب قيامهم بالإعتداء على آليات الشركة والتهجم بالأسلحة على العمال في المشروع، اضافة الى قيامهم بإرسال تهديدات بالقتل أكثر من مرة لمدير المشروع والموظفين واطفالهم، واتهام شركة سيزرس بأنها تقتلع الاشجار وترهب الأهالي، في محاولة مكشوفة للتحريض على شركة سيزرس، لكن يمكن من خلال زيارة صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي الاطلاع على انجازات الشركة من خلال مشروع طفيل، بعيدا عن الشائعات التي يحاول بعض الموتورين ترويجها بشكل بعيد عن الحقيقة والواقع.


وتؤكد مصادر الشركة انها كانت وما زالت تحت سقف القانون وتحتكم الى الجيش اللبناني الذي تضع فيه كامل الثقة، وتتمنى ان تظهر الحقائق وتتم ملاحقة الفارين من وجه العدالة، لا سيما وانهم كانوا منخرطين ضمن تنظيمي داعش والنصرة الإرهابيين، وهم اليوم يمارسون الأعمال التخريبية ويرهبون أبناء بلدة طفيل وآخر فصول تهديداتهم المحاولة الجبانة لإغتيال مدير مشروع طفيل السيد جميل دقو الذي أنقذته العناية الالهية، وعليه نضع هذا العمل الارهابي الجبان في عهدة الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية والقضائية، من اجل كشف الجناة وتوقيفهم وانزال أشد العقوبات بهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!