اقتصاد

في ١٧ تشرين: صرخة المودعين ومتحدون إلى خطوات قريبة حاسمة لصالح المودعين

جمعية صرخة المودعين في تحالفها مع متحدون فتحت الباب لثورة “نيسان” القضائية التي أتت على فضح ما اقترفته شركات تحويل الأموال وعلى رأسها شركة مكتف وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة ورئيسة لجنة الرقابة على المصارف ميه دباغ وغيرهم.
اتخذت القضيه حيزا كبيرا وبثا مباشر أيضا عبر وسائل الإعلام متى قامت مدعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون بالدخول إلى مكاتب مكتف، ولكن المحطات نفسها لم تعطِ هذا الاهتمام حين ادعت القاضية عون للمرة الأولى بتاريخ ٣٠ آب ٢٠٢١ ضد عدد من الأشخاص والشركات بجرم تبييض الأموال في قضية تحويل الأموال ومرة أخرى في ١٤ أيلول ٢٠٢١، حيث أن المحطات التابعة لسلطة الفساد بشكل مباشر أو غير مباشر أرادت طمس حقيقه تهريب الأموال الذي حصل في الفترة الممتده قبل ١٧ تشرين الأول ٢٠١٩ وبعده، سيّما فتره إقفال المصارف المتعمد أمام الزبائن واستمرار عملها بعيدا عن أنظار المودعين لتهريب أموال للنافذين، وقد نتج عن ذلك إفقار لكل الشعب اللبناني وحجز لأموال المودعين. و في ١٧ تشرين أرادت جمعية صرخة المودعين التي ينتمي إليها المدّعون المودعون توضيح كل ما اقترفته الأيدي الخبيثة من آثام تلخصها الوقائع على الشكل التالي:
_تحويل مكتف ٣١,٣ مليار دولار ما بين ٢٠١٥ و٢٠١٩، منها ٤,٣ مليار دولار بقيت مجهولة المصدر (أي واقعة تحت جرم تبييض الأموال)، وقد تابعت شركة مكتف تحويل الأموال بشكل كبير و”غير مسبوق” لناحية القيمه المحوّلة في فترة ما قبل أسبوع على ١٧ تشرين الأول وحتى الأسبوع الأول من كانون الثاني ٢٠٢١ استمراراً إلى ٢٣ آب ٢٠٢١ وحتى تاريخ اليوم!
_مصرف SGBL ورئيس مجلس إدارته أنطون الصحناوي قام وحيداً فقط بالمقارنة مع باقي المصارف بتحويل مليار و١٧ مليون دولار محققا بذلك أرباحا غير مشروعة واقعة ضمن جرم تبييض الأموال في ظل انهيار الليره وبالتواطئ مع رياض سلامة!
_شركة التدقيق المالي PWC والتي تعد من أكبر أربع شركات تدقيق مالي في العالم تدرّس لطلاب الاقتصاد وإدارة الاعمال من ضمن “The Big Four” غطّت على الجرائم المقترفة وزودت القضاء بمعلومات ناقصة أو كاذبة!
وقد شمل الادعاء على المرتكبين:
_شركة مكتف ورؤساء وأعضاء مجلس إدارتها ومنهم ميشال مكتف
_شركة PWC سيما مدقق الحسابات لديها
_رياض سلامة بجرم التدخل بتبييض أموال غير مشروع واستعمال نفوذه والإخلال بالواجبات الوظيفية والتواطؤ مع كل من مكتف والصحناوي
_ميه دباغ رئيسة لجنة الرقابة على المصارف لكتم المعلومات عن التحقيق والإخلال بالواجبات الوظيفية _SGBL وأنطون الصحناوي جرم تبييض الأموال واستعمال معلومات مميزه مفادها انخفاض سعر الليره فإذا بالصحناوي والسوسيته جنرال تحقق ارباحا غير مشروعه مما أدى إلى بتدهور قيمه الليره

كل تلك الادعاءات حصلت ولم تُتخذ إجراءات جدية رادعة تقع ضمن صلاحيات القضاء لاسيما قاضي التحقيق الأول كمنع التصرف بالأموال المشبوهة ومصادرتها ومنع سفر أصحابها وتوقيفهم والتي تنص عليها القوانين النافذة ومنها قانون تبييض الأموال المعدّل مؤخرا!
ولكن الحقيقه ساطعه كشمس الصيف
استطاع تحالف صرخة المودعين-متحدون
الوصول إلى هذه المرحلة، وهما الآن في خضم التحضير للخطوات المقبلة والتي ستكون مفاجئة، وللقضيه تتمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!