اخبار محليةالرئيسية

الراعي: نرفض العودة الى التجييش الطائفي

علّق البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في عظة قداس الأحد، على “أحداث الطيونة” قائلاً: “في القلب غصة لما جرى الخميس الماضي ونستنكر هذه الأحداث واستعمال الأسلحة بين أخوة الوطن الواحد ونتقدم بالتعازي الحارة من عائلات الضحايا، نرفض العودة الى التجييش الطائفي وتسويات الترضية واختلاق الملفات واشخاص اكباش المحرقة، وندعو للتلاقي لقطع دابر الفتنة”.

واضاف الراعي: “لنسهل لشباب لبنان المسيحيين والمسلمين عيش فرح الحياة بما أعطاهم الله من مواهب ما اجملهم عائلة واحدة في تنوعهم في 17 تشرين”.

وتابع: “ندعم دور الجيش وقد نجح في حصر مواقع الاشتباك وأظهر ان المؤسسة الشرعية أقوى من اي قوة اخرى.

وقال: “عائلات لبنان تعذبت وبكت بما فيه الكفاية وما زالت تنتظر الفرح من أجل ذلك ولدت الثورة خصوصا بعدما بدأ فشل السلطة انتفض الشعب وطالب بجيش واحد وقرار وطني واحد”.

وتوجه إلى الشباب اللبناني بالقول: “عبروا عن ارادتكم في الانتخابات النيابية المقبلة”.

واضاف: “لا يجوز لاي طرف ان يلجأ الى التهديد والعنف واقامة حواجز عشائرية على الطرقات”.

وتابع: “الحرب الممنهجة على كل مؤسسات الدولة تدفعنا إلى السؤال ماذا يريد البعض من لبنان وشمال لبنان؟”.

واضاف الراعي: على مجلس الوزراء الاجتماع واتخاذ القرارات اللازمة، وعلى كل وزير احترام السلطة وممارسة سلطته باسم الشعب لا باسم النافذين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!