مجتمع ومنوعات

الناشطة آمال الحرفوش: لبنان يفتقد لحزب سياسي يراعي طموح المواطن

أشارت الناشطة السياسية في جمعية (FIFTY FIFTY) آمال الحرفوش في كلمة القتها خلال مؤتمر “المرأة في السياسة”، أنه من بداية عملي بالنشاط السياسي وانا مؤمنة بمبادىء راسخة بإمكانية إحداث عمل سياسي يستند على تغيير جذري في العمل السياسي اللبناني وإعادة الأمل الى الوطن واستعادة تحكمنا بقدرنا واسترجاع سيادتنا وحقوقنا المهدورة إن لبنان يفتقد لحزب سياسي يراعي طموح المواطن للوصول للوطن الأمثل،ويصر على مواجهة كافة انواع الفساد ويعتبر ان الفساد يبدأ من أعلى الهرم ، ويؤمن ان لهذا الفساد ادواته على الأرض وهم الأشخاص الذين شاركوا في جميع الأحزاب السابقة وحاولوا بشتى الطرق استغلال المناصب واستخدام مقدرات الدولة لأهداف شخصية ،ونجدهم الان على المقلب الآخر يخترقون المجتمع المدني والثوار كل يمارس شخصيته الحزبية السابقة باعتبار انهم لديهم خبرة حزبية بينما الثوار والمستقلون تنقصهم هذه المعرفة وهذه الخبرة
هذه المجموعات تعودت على الطائفية والفساد والشخصنة وهي دائما تدفع باتجاه هذه المفاهيم ولا تستطيع ان تخرج من دائرة مفهوم المصالح والتأليه فهذا المجال تبرع به ولكن ما نحتاج اليه هو ثورة ، ثورة على التأليه ثورة على الإستزلام والشخصنة ثورة على فكرة الحاكم الواحد الأحد”.
وختمت الحرفوش:”نحن بحاجة لعمل حزبي منظم لا يعتمد المتاجرة بالعواطف الدينية يقوم على قيادته أشخاص يتمتعون باخلاق وقيم يتدرجون للوصول للمراكز الحزبية على اسس علمية وتنظيمية لا يعتمدون على اعداد الناس التي تدعهمهم للوصول( التجييش الشعبي ) بل الكفاءة فقط لا غير ، وذلك لإنهاء حالة التملق الشعبية، حزب لا يؤمن بالزعامة بل بالقيادة الرشيدة التي تعتمد على نشر ثقافة الشفافية والانتاجية والحوكمة السليمة في الادارات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!