اخبار عربية ودولية

أسرى “الجهاد الإسلامي” نحو إضراب مفتوح عن الطعام

قرّر أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال، الشروع بإضراب مفتوح عن الطعام، يوم الأربعاء، بدعم من كافة الفصائل.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحفي، الثلاثاء، أن معظم أسرى “الجهاد” وعددهم نحو 400، سيشاركون في الإضراب رفضًا لاستمرار إدارة سجون الاحتلال بإجراءاتها التنكيلية العقابية الممنهجة بحقّهم، ومحاولتها مؤخرًا استهداف البنية التنظيمية لهم.

وأوضح النادي أنّ هذه الخطوة هي جزء من البرنامج النضالي الذي أعلنت عنه لجنة الطوارئ الوطنية مؤخرًا، والذي ارتكز بشكل أساس على التمرد ورفض قوانين إدارة السجون، بمشاركة كافة الفصائل.

ومن المفترض أن يُسلم أسرى الجهاد اليوم رسالة تتضمن مطالبهم، وكذلك إبلاغ الإدارة بقرار الإضراب.

يُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول المنصرم – حين انتزع ستة اسرى حريتهم من سجن “جلبوع” – شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكل خاص أسرى الجهاد الإسلامي، من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، داوود شهاب، إن “100 أسير من حركة الجهاد الإسلامي سيبدأون إضراباً عن الطعام، في خطوة تصعيدية ضدّ إدارة مصلحة السجون”.

وقال شهاب إن “هذه الخطوة تهدف إلى كسر الإجراءات الانتقامية التي اتخذتها مصلحة السجون بحق أسرى الحركة بعد نجاح 6 أسرى، بقيادة محمود العارضة، في كسر تحصينات سجن جلبوع”.

وأضاف “نحن نتابع ما يجري، والحركة تعلن دعمها الكامل لكل الخطوات التي يتخذها الأسرى”، محذراً الاحتلال من أيّ مماطلة في الاستجابة لمطالب الأسرى، ومعتبراً أن “إطالة أمد الإضراب ستعرّض حياة الأسرى المضربين للخطر”.

الجدير بالذكر أنّ عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية أيلول الماضي، بلغ نحو 4600 أسير، بينهم 35 أسيرة، ونحو 200 طفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!