رياضة

منذ عامين.. عودة المشجعات الإيرانيات إلى الملاعب

سيُسمَحُ للإيرانيات بدخول ملاعب كرة القدم للمرة الأولى منذ عامين، وذلك من أجل تشجيع المنتخب الوطني حين يواجه نظيره الكوري الجنوبي الثلاثاء المقبل في طهران ضمن الجولة الرابعة من الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022.

وأفاد نادي الصحافيين الشباب المرتبط بالتلفزيون الحكومي بأنه «تم السماح بوجود السيدات للمباراة بين منتخبي كرة القدم الوطنيين لإيران وكوريا الجنوبية» في ملعب آزادي بالعاصمة الثلاثاء المقبل.
وتسبب فيروس كورونا بغياب الجمهور الإيراني عن ملاعب كرة القدم لمدة عام، لكن المرة الأخيرة التي تمكنت فيها النساء من مشاهدة مباراة على ملعب آزادي الذي يتسع لـ 80 ألف متفرج، كانت في تشرين الأول/أكتوبر 2019 عندما سحقت إيران ضيفتها كمبوديا 14-صفر في منافسات المجموعة الثالثة من الدور الثاني للتصفيات الآسيوية المؤهلة لقطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين.
ومُنعت النساء من دخول الملاعب بعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، وذلك لحمايتهن من السلوك الذكوري غير اللائق بحسب الرواية الرسمية.
ومارس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضغوطاً على إيران من أجل السماح للنساء بالتواجد في المباريات الدولية.
لكن إيران سمحت فقط بحضور محدود للنساء وقد وضعت حداً أقصى قدره ألف مشجعة في 2018، إلا أن الفوز الكاسح على كمبوديا في 10 تشرين الأول 2019 حصل تحت أنظار 3500 مشجعة.
وتتصدر إيران مجموعتها الأولى في الدور الثالث الحاسم من التصفيات بعد فوزها بمباراتيها الأوليين على سوريا 1-صفر والعراق 3-صفر، وهي ستلتقي مضيفتها الإمارات في الجولة الثالثة المقررة الخميس قبل أن تستضيف الثلاثاء كوريا الجنوبية التي تحتل المركز الثاني بأربع نقاط.
ويتأهل مباشرة إلى نهائيات مونديال قطر 2022 متصدر ووصيف كل من المجموعتين، فيما يلعب صاحبا المركز الثالث مواجهة فاصلة بينهما من مباراة واحدة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!