اخبار محليةالرئيسية

احالة مارون الصقر وأحمد الزين إلى مديرية المخابرات لتورطهم بنيترات البقاع

التحقيق في نيترات في البقاع توصّل الى التأكيد أن ابراهيم الصقر هو مصدر الكمية التي وجدت

صدر عن قيادة الجيش ـ مديرية التوجيه البيان الآتي:

“إثر ضبط شاحنة محملة بنيترات الأمونيوم عند مفترق بلدة إيعات بتاريخ 17 / 9 /2021 وتوقيف ستة أشخاص من بينهم اللبنانيان مارون الصقر وأحمد الزين، أحال القضاء المختص الموقوفين إلى مديرية المخابرات وكلّفها باستكمال التحقيق.
وقد أوقفت المديرية تسعة أشخاص آخرين اشتبه بتورطهم، أبرزهم اللبناني سعد الله الصلح مالك الشاحنة وصاحب “مؤسسة صلح للأعلاف والحبوب”، والسوري خالد الحسن وهو سائق لدى الموقوف الصقر. وتبين أن المدعو الصلح اشترى خلال شهر آذار من العام الجاري كمية من نيترات الأمونيوم من المدعو الصقر، وأن السوريَّين عبيدة العبد الرحمن وخالد الحسن قاما بنقل تلك المواد.

أحيل السوريان المذكوران مع المدعوين الصقر والصلح إلى القضاء المختص لتورطهم ببيع مواد ممنوعة وشرائها وتخزينها ونقلها، فيما أخلي سبيل باقي الأشخاص.

ويهم قيادة الجيش أن تنفي ما أوردته بعض وسائل الإعلام من معطيات حول مجريات التحقيق مستندة إلى مصادر عسكرية مزعومة، وتؤكد ضرورة التزام البيانات الرسمية الصادرة عن قيادة الجيش والمعلومات المعممة عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وفي سياق متصل أفادت مصادر مطلعة عبر “النشرة” أن “التحقيق في نيترات في البقاع توصّل الى التأكيد أن ابراهيم الصقر هو مصدر الكمية التي وجدت”، لافتة الى أن “البحث لا يزال جارياً لمعرفة إذا ما كانت هذه الكمية لها علاقة بالنيترات الذي كان مخزنا في المرفأ، وفقدت كمية منه وإنفجرت الكمية المتبقية أم مختلف تماما”.

وأشارت المصادر الى أن “جزء من التحقيق أحيل الى النيابة العامة التمييزية لضمه الى ملف المرفأ”، لافتة الى أن “التحقيقات الامنية لا تزال جارية للتأكد إذا ما كان هناك نيترات مخزن في أماكن أخرى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!