الرئيسيةرياضة

الأسبوع الثالث يمنح الفرج للنجمة معزِّزاً تألّق الساحل

سجّل لاعب الساحل فضل عنتر «سوبر هاتريك» في شباك طرابلس رافعاً رصيده إلى سبعة أهداف

حمل الأسبوع الثالث من الدوري اللبناني لكرة القدم الفرج للنجمة، وثبّت الساحل زعيماً للترتيب العام، في حين سجّل ثالث الأسابيع تعثراً جديداً للأنصار وأوّلَ للعهد، مقابل زيارة حكماوية موفّقة للحكمة إلى صور، واستعادة الصفاء لتوازنه على حساب غريمه الإخاء الأهلي عاليه

يرفض كلّ أسبوع من الدوري اللبناني لكرة القدم أن يمرّ عادياً، فللمرحلة الثالثة على التوالي تكون المفاجآت وعملية كسر التوقعات حاضرة في المباريات التي تقام. ففي كل مباراة على كل ملعب هنا أمرٌ غير مألوف يحصل أسبوعياً. الأسبوع الثالث تميّز في أكثر من محطة. البداية من الفوز الكبير للساحل على طرابلس مع استمرار تألّق مهاجمه فضل عنتر مسجّلاً «سوبر هاتريك (أربعة أهداف)» بعد «هاتريك» الأسبوع الماضي أمام الصفاء. في الوقت عينه كان المنافسان الرئيسيان على اللقب الأنصار البطل والعهد العائد من خيبة آسيوية يتعثران أمام سبورتينغ والبرج توالياً. في وقت كان الحكمة يعود من صور بفوز عزيز هو الثاني له في ظرف ثلاثة أسابيع، أما يوم الأحد فشهد انتفاضة نجماوية كبيرة وانتصاراً صفاوياً له معانٍ كثيرة.

صدارة الترتيب بقيت في حوزة الساحليين مع رصيد من النقاط بلغ عشراً سمحت لزعيم الضاحية بالانفراد بالصدارة. الحفاظ على رأس الترتيب لم يأت بطريقة عادية، بل جاء بفوز كبير على الضيف الطرابلسي 4-1 على ملعب العهد. هذا الملعب الذي يبدو أنه سيكون وجهه سعداً على الساحليين بشكل عام وعلى مهاجمهم فضل عنتر بشكل خاص. فالأخير سجّل أهداف فريقه الأربعة رافعاً رصيده إلى سبعة أهداف، نجح في تسجيلها في ظرف أسبوعين متتاليين على ملعب العهد. أمرٌ لم يحصل سوى مرة واحدة في موسم 1989-1990 حين سجّل لاعب النجمة جمال الحاج ثلاثة أهداف أمام الساحل، ثم سجّل أربعة في الأسبوع التالي أمام السلام زغرتا. سبعة أهداف منحت عنتر نجومية الأسبوع الثالث بعد أن خطف الأضواء في الأسبوع الثاني.

سجّل الأسبوع الثالث فوزاً أوّلَ للصفاء وثانياً للحكمة وتعثراً جديداً للأنصار

في جونيه، كان سبورتينغ الصاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الأولى يحقق نقطة تاريخية كونها الأولى له في دوري الأضواء. لم تكن نقطة الفريق الحديث العهد أمام أي فريق. كانت أمام الأنصار حامل الثنائية والذي يملك تاريخاً عريقاً. ألغى لاعبو سبورتينغ كل شيء وعادلوا الأنصار 0-0 والذي لم ينجح في الحفاظ على صعوده الذي بدأه أمام الحكمة في الأسبوع الماضي. تعثّر الأنصار مرتين في ظرف ثلاثة أسابيع، والمقلق هو المستوى المتقلّب الذي يقدمه لاعبوه. مستوى يدفع بالأنصاريين إلى رفع «العلم الأحمر» واستغلال فترة التوقف التي ستمتد لأسبوعين بسبب استحقاق منتخب لبنان لمعالجة الثغرات التي ظهرت في الأسابيع الثلاثة الأولى.
منافس الأنصار الرئيسي أي فريق العهد لم يكن في أحسن حال من بطل لبنان. سقط في فخّ التعادل الإيجابي 1-1 أمام فريق البرج على ملعب بحمدون. وجد العهداويون أنفسهم متأخّرين بهدف البرجي حسين العوطة في الدقيقة الـ 34 من كرة يوسف عنبر أحد نجوم المباراة.
نجح العهد في تعديل النتيجة عبر محمد قدوح، لكنه فشل في خطف الفوز فخرج بتعادل مخيّب أضيف إلى خيبة الخروج من كأس الاتحاد الآسيوي يوم الإثنين الماضي.
من صور، عاد الحكمة بأغلى ثلاث نقاط حين فاز على التضامن صور 1-0 سجّل الهدف حسن ترمس، مانحاً فريقه الفوز الثاني في ملعب صعب للغاية وأمام مضيف عنيد ليس بالسهل يمكن الفوز عليه.

يوم أمس شهد الفوز الأول للصفاء هذا الموسم وجاء على حساب الإخاء الأهلي عاليه 1-0 على ملعب بحمدون. فوز له اعتبارات عديدة، فهو أعاد الثقة بالفريق بعد السقوط الكبير أمام الساحل 0-5 في الأسبوع الماضي. وجاء الفوز أمام غريم تقليدي للصفاويين وهو الإخاء حيث تلقّى خسارته الأولى هذا الموسم بعد تعادل في الأسبوع الأول وفوز في الثاني. كما أن الصفاء نجح في تسجيل أول هدف له بعد صيامه في الأسبوعين الأولين. والأهم أن الصفاء فاز على الإخاء منقوصاً طيلة الشوط الثاني بعد طرد لاعبه وليد سور بالإنذار الثاني في الدقيقة الـ 48.
أما ختام الأسبوع الثالث فكان نجماوياً بامتياز. فعلى ملعب جونيه سجّل النجمة انتفاضته بعد أسبوعين مُخيبين وحقّق فوزاً كبيراً على شباب البرج بخماسية نظيفة سجّلها خالد تكه جي (2) ومهدي الزين ومحمد غدار ومحمود سبليني. فوز كان النجماويون فيه بأمسّ الحاجة إليه وجاء تحت أنظار رئيس النادي أسعد صقال الذي حضر للمرة الأولى إلى الملعب منذ فترة طويلة يرافقه أمين سر النادي أسعد سبليني بعد حلّ المشكلات التي كانت قائمة بين الرئيس وأمين السر.
ولعل أهم من فوز النجمة و«الاستعراض» الإداري هو الأداء الذي قدّمه النجماويون والعرض الكبير الذي كان بطله بالدرجة الأولى مهدي الزين دون الانتقاص من جهود زملائه. فالنجمة أمتع من حضر اللقاء بحضور فني جيد وأداء عالٍ طمأنا النجماويين بعض الشيء بعد الانطلاقة السيئة للفريق في الأسبوعين الأولين مع تعادلين أمام الصفاء وطرابلس من دون أهداف.
فالنجماويون عوّضوا العقم التهديفي بخمسة أهداف دفعة واحدة سُجلت في مرمى شباب البرج الذي لم يكن أداؤه سيّئاً. لكنّ سوء حظ سفير بلدة البرج الثاني أنه لعب أمام فريق جاء للفوز بأيّ ثمن.
وسيتوقف الدوري حتى 16 تشرين الأول حيث سيخوض منتخب لبنان الأول مباراتين أمام العراق وسوريا في 7 و12 تشرين الثاني ضمن التصفيات النهائية المؤهّلة إلى كأس العالم 2022، لكن ستقام مباراة مؤجّلة من الأسبوع الثاني بين العهد وشباب البرج يوم الخميس المقبل.

عبد القادر سعد – الاخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!