اخبار محلية

بول كنعان عن عظة الراعي: دعوة للأمل بدل الاستسلام ورسالة للنهوض بالكيان بدل التخلّي عنه

توقّف المحامي بول يوسف كنعان رئيس “تجمّع موارنة من أجل لبنان” عند مجريات ذكرى الرابع من آب، وما حملته من لحظات تأمّل وصلاة، خصوصاً ما تضمّنته عظة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي من رسائل، تدعو الى عدم اليأس على رغم الظروف الصعبة التي تعيش فيها البلاد.
واعتبر كنعان أن دعوة البطريرك الماروني الى اعتبار “سلاح الوجود أمضى سلاح” هو اساس رسالة لبنان في الشرق والعالم، بتنوّعه وتعدديته وتاريخه وتفاعل ابنائه، الذين لطالما عرفوا كيف ينتصرون على المآسي، فلا تهزمهم الصعاب، وهي رسالة للتمسّك بالأمل على رغم الألم، والحفاظ على ارادة التغيير والمتابعة والمثابرة ورسالة للنهوض بالكيان بدل التخلّي عنه، لأن “الهزيمة تبدأ بالنفوس” كما جاء في عظة البطريرك الراعي، والخروج من النفق المظلم وأعادة اعمار الحجر والإقتصاد، وتخطّي الأوضاع السياسية والاجتماعية والمالية الصعبة، يحتاج الى شعب مؤمن بوطنه، متمسّك بأرضه، واثق من قدرته على إضاءة الشموع، بدل لعن الظلام، والتفتيش عن الراحة والاستقرار في بلدان العالم.
واذ اعتبر كنعان أن “بلسمة جراحات الرابع من آب تمر حكماً بمتابعة القضية ومعرفة الحقيقة ومحاسبة المتسببين بها”، أكد أن “استقالة اللبنانيين من دورهم، وكفرهم بوطنهم، واستسهال التخلّي عنه، سيعني أن دماء الشهداء وعذابات الضحايا والمنكوبين، ذهبت هدراً، وهو ما يجب الاّ يحصل، لأن المتابعة والمثابرة ورسم خريطة طريق واضحة للخروج من هذا النفق، تبقى أساس تخطّي هذه الظروف الصعبة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!