مجتمع ومنوعات

تشييع المأسوف على شبابه الدكتور وسام الاحمدية في مأتم حاشد

شيّعت عائلة الاحمدية وعموم اهالي شارون وصوفر والجوار المأسوف على شبابه الدكتور وسام الاحمدية في مأتم حاشد، بمشاركة وحضور فعاليات سياسية وعسكرية وهيئات طبية وتربوية واجتماعية.


والقى رئيس بلدية شارون مهنا البنا كلمة رثاء باسم اهالي البلدة جاء فيها فيها:”

أعذروني
أضعتُ حروفي، وتبعثرت كلماتي حين وصلني الخبر، وأنا كنت أعدُّ كلماتي للقياك سالما تنقل بسماتك الساطعة بريقا في اعيننا…
أعذروني
انكسرت روحي لحظة بلغتني الفاجعة، نعم وأنا أعرف أخبارك من حين الى حين، وأنتظر منك المزيد لتعطي من تحب كل ما تحب
انتظرناك دكتور وسام وساما مرصعا بالحياة، دافقا بالصدق، منتصرا على الموت مرات ومرات
وإذ بك ترتقي الى الله حاملا طهارة منبتك، ولمعة فكرك، وبسمة محياك، وضوع عطرك، وطيب روحك، ورسالة علمك
تاركا بنا ندبا وجراحا لا يكتمل الخيط التي يقطبها لتشفى
تاركا بيننا أماً ثكلى، تسافر نحو طفولتك وتعود بأطيب الذكريات عن رجل يكبر أمامها وهو اليوم يذوي الى مسار الحق الأبدي…
تاركا بيننا شقيقتين تمسكان نتفا من روحك الهادئة باتزان والتزام، روحك التي ارتقت ادبا وعلما، وغمرت عارفيك حبا وانسا…
تاركا بيننا لوعة وجراحا عند واهلك ومحبيك وعارفيك، لا تلتئم لعمق غصتها وحرقتها يا دكتور وسام…
أهلي
شارون، تراكم جراحها مع هذا المغيب الشاب، تراكم سنوات من خسارة أمثالك يا دكتور وسام
لكنها تعرف أن بعد كل مغيب لا بد أن يأتي فجر جديد يلمع في سمائها، يذكرنا أن من رحلوا هم فجرنا الآتي ينسحبون في أرواحنا نورا لأبنائنا وأجيالنا من بعدنا
هذا الموت مع كل ظلامته، حق يذكرنا أننا راحلون، لكنه ينير طريقنا كي نبلغها مثلما رسمتها أنت ومن سبقوك من أمثالك حياة عز ورحيل مشرف
تركتنا ونحن نحتاجك أمل بلادنا النازفة، نحتاج ثقافتك واصالتك وكبرك، نحتاج تاريخك المفعم بالحق والخير والجمال
أيها المشيعون الكرام
أشد الألم يعتصرني حين أقف لوداع أحبتي، لكن روحي تهب لأساهم بقول كلمة حق بهم…
لأقول لهم أننا ما استطعنا تكريمهم يوما لأننا نكرم بهم
لأقول لهم أنهم يمثلون قيما من حق وخير وجمال
لأقول لهم أنهم إرثنا الذي نبني به بلادَنا، ومثلَنا…
من نودعه اليوم، رجل كبير وهو في عزِّ شبابه
ترك مراهقته، ليبلغ طبيبا يعالج آلامنا وجراحنا، في زمن يعاقبنا من كل صوب
من نودعه اليوم حبيبا ما استطعت أن أرثيه، لأني أعتقد أن قدوة جيله لا يموت ولا يمكن رثاؤه
باسمي وباسم بلدة شارون أشكرُ لكم مواساتكم في مصابِنا الجلل وأتقدمُ من أهلك ومحبيك بأعمق التعازي والمواساة راجيا الله الصبر والسلوان…
وأن يتغمدك بواسع رحمته ويسكنك فسيح جناته


كلمة العائلة
والقى خال الفقيد خالد الأحمدية كلمة بإسم العائلة وجاء فيها:
نلتقي اليوم في وداع شاب مميز بعلمه وثقافته، شاب ادرك ان رحلته في الحياة قصيرة فسارع الى انجاز مسيرته تاركا غصة في قلوبنا، وأضاف:”إذ نسال الله ان يلهمنا الصبر لأننا ندرك ان الخسارة كبيرة ومؤلمة، كما نؤمن بقضاء الله وقدره ونقول ان لله وان اليه راجعون
ونحن نعلم ان فقيدنا رحل بعد ان نال رضى كل من عرفه وهو سيلاقي ربه بالعمل الحسن ورضى والدته ونسأل الله ان يلهما الصبر، ففقيدنا يتركنا ويترك حسرة كبيرة في قلوبنا وجرحا عميقا.

وختم بتوجيه الشكر بإسم عائلة الفقيد الى كل من واساهم في مصابهم من اهل واصدقاء وابناء المنطقة.


قصائد رثاء
كما تخلل المأتم قصائد رثاء القاها الشاعران فيصل الصايغ ونزيه ابو الزور والتي عددت مزايا المأسوف عليه، قبل ان يوارى في الثرى


بدورها تتقدم ادارة موقع دايلي ليبانون من عائلة الفقيد الدكتور وسام الاحمدية بخالص مشاعر العزاء والمواساة، سائلين الله ان يلهمهم الصبر والسلوان، وان لله وان اليه راجعون.

 

 

 

نبذة عن الراحل الدكتور وسام الأحمدية
من مواليد 14 ك١ 1998
طبيب متدرب في مستشفى الجامعة الأميركية
حائز على إجازة الكيمياء في الجامعة اللبنانية
تلقى علومه في مدرسة مار أنطونيوس – حمانا وكان مثالا بالتفوق والالتزام
وهو شقيق لأختين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!