اخبار عربية ودوليةالرئيسية

تصعيد أميركيّ على الحدود السوريّة ‏العراقيّة … والمقاومة ترد

كتبت صحيفة ” البناء “: خضعت إدارة الرئيس الأميركيّ جو بايدن لضغوط اللوبيات العسكرية التي كشفت رفضها ‏للانسحاب من أفغانستان بالحفاظ على 650 عنصراً تحت تغطية حماية المقار والعناصر ‏الدبلوماسية، وجاء التصعيد على الحدود السورية العراقية بقصف مواقع سوريّة وعراقيّة ‏من الطيران الأميركي، تكذيباً لكل مزاعم الانسحاب من العراق ودراسة خروج آمن من سورية، ‏تمّ ترويجها مع وصول بايدن الى البيت الأبيض.

وفيما أعلنت فصائل الحشد الشعبيّ ترحيبها ‏بالإدانة الحكوميّة العراقيّة للغارات، وعدت بردّ يتناسب مع الدماء التي سقطت خلال ‏القصف، بينما بادرت مجموعات سوريّة مقاومة باستهداف مقرّ القوات الأميركيّة في حقل ‏العمر النفطي الذي تتقاسم القوات الأميركيّة والجماعات الكردية المسلحة عائداته، ووفقاً ‏لمصادر متابعة فإن الأمور تتجه نحو جولات من المواجهة التصاعدية، من الجهتين السورية ‏والعراقيّة من الحدود بوجه القوات الأميركيّة، وسط تمسك سوريّ عراقيّ بالحفاظ على خط ‏الحدود تحت السيطرة ورفض كل الدعوات الأميركية لوضعه تحت الرقابة بهدف قطع طريق ‏إمداد حركات المقاومة‎.‎

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!