اخبار محليةالرئيسية

إستقدام المحروقات من إيران.. بين مفاوضات فيينا وأزمة تكرير النفط

إنعكس العرض الذي تقدم به أمين عام حز_ب الله السيد حسن نصرا_لله لإستقدام المحروقات من الجمهورية الإسلامية في إيران، انقساما بين القوى السياسية في لبنان، بين مؤيد للخطوة بإعتبارها تضع حدا لمعاناة اللبنانيين وإذلالهم على المحطات، وبين من إعتبر ان الخطوة ستجلب مزيداً من العقوبات على لبنان خصوصا بظل العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، في وقت سألت بعض الجهات عن كيفية تأمين النفط من ايران وهي تعاني من أزمة نفط داخلية، كما أنها غير قادرة على تكرير النفط الخام وتحويله الى مشتقات نفطية بظل العقوبات المفروضة عليها، كما دعت جهات اخرى الى انتظار نتائج مفاوضات فيينا ليبنى على الشيء مقتضاه، وفي حال رُفعت العقوبات يصبح استيراد النفط من ايران مسألة عادية لا تثير أي مشاكل للبنان.
جابر
عضو كتلة الوفاء للمقاومة الوزير السابق ياسين جابر يشير في حديث لدايلي ليبانون الى “أنه علينا إنتظار التفاهم الايراني – الاميركي الذي ستنتج عنه مفاوضات فيينا، ويلفت الى ان الصورة قد تتغير خلال أيام فنحن نعيش في عالم مليء بالمتغيرات، وهذا الشهر يحمل الكثير من التطورات، وما يبدو اليوم مستحيلا قد يصبح ممكناً غداً “.
وفي ما يتعلق بموقف القوى السياسية المحلية وانقسامها بين مؤيد ورافض لاستيراد المحروقات من الجمهورية الاسلامية في ايران، يشير جابر الى ان بعض القوى اعتبرت ان هذه الخطوة تورط لبنان بمسألة العقوبات، ولكن عندما ترفع العقوبات يصبح بإمكان اي شركة او دولة ان تقوم باستيراد المحروقات دون اي مشاكل، لا سيما وأن مفاوضات فيينا تنص على رفع كامل للعقوبات عن إيران”.
من جهة ثانية يشير جابر الى ان “ايران لا تستطيع تزويدنا بالنفط المكرر وهي المشكلة نفسها بالنسبة لإستقدام النفط العراقي، لكن الجميع يعتمدون على التطورات التي ستحصل على مستوى مفاوضات فيينا، وبالتالي لا يمكننا ان نُصدر أحكاماً مسبقة وعلينا انتظار ما ستحمله الأيام القادمة”.

زخريا

عضو المكتب السياسي في تيار المردة د. ميرنا زخريا تشير في حديث لـ”دايلي ليبانون” الى أننا أمام مشهدين مختلفين حيث أن لكل تدبير حسناته وسيئاته وعلينا وضعهما في ميزان المصلحة اللبنانية سيما أن بعض التدابير تكون ايجابية الطابع على المدى القصير إنما سلبية النتائج على المدى الطويل. فمن جهة، قيادة حزب الله مشكورة إذ تحاول أقله ضمن قناعاتها ايجاد حل بالإمكان انفاذه خلال مهلة زمنية بسيطة يضع حدّ لمعاناة اللبنانيين على محطات البنزين، ولكن بالجهة المقابلة، علينا دراسة تداعيات الاستيراد من الجمهورية الاسلامية الايرانية الى الجمهورية اللبنانية.
وتشرح زخريّا مضيفة أنه لا يخفى أن العقوبات على ايران سوف تورّط لبنان بعقوبات مماثلة هو بغنى عنها وقد تكون اشد تأثيراً من شحّ البنزين، ثانياً السؤال الجوهري هل من مصلحة لبنان طبع المزيد من الليرات لتسديد الفواتير ما من شأنه أن يضرّ بسعر الصرف بين الليرة والدولار، ثالثاً %90 من استيراد النفط ومشتقاته للأسف يتم عبر القطاع الخاص ما سيرجّح عملية دخول البواخر الى مرفأ بيروت بالقوة، هذا الواقع سوف يشكّل حالة انقسام داخلي اضافي من شأنه ان يُضعف الانسجام اللبناني – اللبناني ويُراكم الانشقاق اللبناني – الدولي.
ختاما ورداً على سؤال عن نافذة للحل تشير الدكتورة زخريّا الى أن “المسؤولون أحياناً يبحثون عن حل معقّد فيما الحل الميسّر بمتناول اليد، فمشكلة لبنان ليست بعملية الاستيراد نفسها إنما هي بتوفّر السيولة، والسيولة المتوفّرة لطالما أمّنت حاجة لبنان حتى في عزّ فورة الإستهلاك، وبالتالي فإن ضبط مشكلة شحّ البنزين يكون منطقياً بهذه الحالة عبر ضبط التهريب والتخزين، ذلك ان السخاء في واجب “مراقبة المعابر ومداهمة المستودعات” سيؤدي فوراً الى سخاء في توفّر البنزين، لذا من الافضل ان يبقى الحل المعقّد وراءنا طالما يوجد حل ميسّر أمامنا”.

داغر
من جهته يرى أمين عام حزب الكتائب اللبنانية سيرج داغر في حديث لـ”دايلي ليبانون” ان الحديث عن استقدام المحروقات من ايران هو طرح لا يقيم اي اعتبار للدولة اللبنانية، في وقت لم يصدر اي موقف من أركان الدولة، ومن المؤسف ان نسمع هذا الكلام دون اي رد ممن يفترض انهم مسؤولين في الدولة”.
من جهة ثانية يشير داغر الى ان “الجميع يعلم ان هناك أزمة نفط في إيران وبالتالي كيف سيتم تزويد لبنان بالنفط من قبل دولة لديها ازمة نفط وستقبض بالليرة اللبنانية، وبالتالي لا ندري مدى جدية هذا الطرح”.
كذلك يشير عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب الى ان “ايران دولة عليها عقوبات وهذا ما يجعل لبنان عرضة لعقوبات اضافية، خصوصا وان أزمتنا هي من بسبب العقوبات وعليه نكون امام عدة ازمات، ويعتبر داغر ان حزب الله لن يرضى الا بتدمير كامل اقتصاد الدولة وعلاقاتها، وهم من أوصلونا الى هذا المكان، وهذا التحالف القائم بينهم وبين رئيس الجمهورية مُصر على أخذنا الى جهنم” وفق كلام داغر.

خاص دايلي ليبانون

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!