اخبار عربية ودوليةالرئيسية

دمشق تعرض صور ومشاهد تثبت تورط واشنطن بتدريب مسلحين وعناصر من “داعش”

عرضت النيابة العامة العسكرية السورية صوراً ومشاهد لاعترافات مسلحين سوريين تلقوا تدريبات على يد الجيش الأميركي في المناطق التي يحتلها.

وكشفت الاعترافات عن تدريب عناصر تابعين لتنظيم “داعش” على استخدام معدات اتصال وتجسس حديثة.

وأظهرت الصور تدريب الجيش الأميركي مقاتلين سوريين على استخدام الأسلحة المتطورة، وقيامهم بدوريات مشتركة.

كما بيّنت الاعترافات أن الأميركيين استخدموا وكلاء سوريين وأجانب لتنفيذ عمليات اغتيال، واعتداءات على العسكريين السوريين والروس، وخبراء من الدول الصديقة لسوريا.

وأكدت النيابة العامة العسكرية في بيان لها أن احتلال الولايات المتحدة لأجزاء واسعة من الأراضي السورية وإنشاءها لقواعد عسكرية ومطارات يشكّل عدواناً عسكرياً بنظر القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

واعتبر أن ما كُشف مؤخراً عن نيّة الرئيس الأميركي جو بايدن وقف نشاط شركة “دلتا كريس إنرجي” في مجال سرقة ونقل النفط المستخرج من الأراضي السورية دليل قاطع على ارتكاب الحكومة الأميركية لانتهاك غير مسبوق في العلاقات الدولية المعاصرة.

وتضمّن البيان عرضاً لعدد من الصور يظهر فيها عدد من الإرهابيين إلى جانب مدرب أميركي يقوم بتدريبهم على طريقة استخدام صواريخ “تاو” الأميركية الصنع ومدافع هاون عيار 82، كما تظهر دورية مشتركة ينفذها الإرهابيون جنباً إلى جنب مع الجنود الأميركيين في منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية، إضافة الى تدريبات ليلية مشتركة بين إرهابيين وقوات أميركية على استخدام مناظير ليلية ووسائل الاستطلاع الحديثة.

كما تضمن البيان أيضاً إفادات لبعض المتزعمين الميدانيين والإرهابيين يقرّون فيها بتلقي الإرهابيين تدريبات من القوات الأميركية.

وكالة سانا

يلفت موقع Daily Lebanon الى أنه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره، لذا اقتضى التوضيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!