اخبار محليةالرئيسية

القوى الأمنية تتحضر لإزالة هنغارات مشروع الطفيل.. والأهالي والعمال يستنكرون القرار الجائر

أفادت معلومات ان القوى الأمنية تتحضر في بلدة طليا البقاعية إستعدادا للتوجه الى بلدة طفيل، والعمل على ازالة الهنغارات التابعة لمشروع طفيل الحديثة الذي تقوم شركة سيزرز بتنفيذه، علما ان عددا من الاجهزة الأمنية قامت في وقت سابق بالإطلاع على الهنغارات ولم تجد فيها اي عمل مخالف للترخيص المعطى للشركة لانشائها بهدف استخدامها لوضع الاليات والمعدات التابعة لمشروع الطفيل الحديثة بداخلها، رغم ذلك صدر قرار من وزير الداخلية بإزالة الهنغارات بعدما تراجع عن قراره السابق الذي سمح باقامتها ضمن الأملاك الخاصة التابعة للشركة.


تجدر الاشارة ان شركة سيزرز تقدمت بطعن امام مجلس شورى الدولة شرحت فيه الأسباب الموجبة والضرر اللاحق عن قرار ازالة الهنغارات التابعة للشركة، والتي كلفتها ملايين الدولارات، كما تعهدت بالقيام بأي تسوية بحال وجود اي مخالفة الا ان طلبها لم يتم قبوله، علما ان هناك الكثير من المخالفات الواقعة على العقار المملوكة من قبل شركة سيزرز ومصرف لبنان، من قبل العائلات السورية الموجود في البلدة بصورة غير شرعية.

وكان الاهالي في بلدة الطفيل والعمال التابعين للمشروع قاموا بالامس بتحركات احتجاجية، ورفعوا اللافتات التي تطالب الدولة اللبنانية بالتراجع عن قرار هدم الهنغارات، مؤكدين ان المشروع يؤمن لهم فرص العمل في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة في لبنان، وشددوا على انهم سيتواجدون مع عائلاتهم واطفالهم داخل الهنغارات من اجل منع هدمها، واعتبروا ان هذا القرار جائر بحقهم وان هدم الهنغارات سيقطع مورد رزق مئات العائلات، التي تعمل في المشروع الذي شكل بارقة أمل لهم في هذه المنطقة المنسية من قبل الدولة منذ الاستقلال وحتى اليوم.


وتشير معلومات انه يوجد في بلدة طفيل عشرات العائلات من التابعية السورية والتي قامت ببناء منازل مخالفة وحفر ابار للمياه دون اي ترخيص، دون ان تقوم اي جهة بالعمل على وقف هذه المخالفات او منعها، بينما يتم تسليط الضوء اعلاميا على مشروع الطفيل الحديثة، ما يؤكد وجود حملة تهدف الى منع استكمال المشروع الذي يشكل بارقة امل في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وقلة فرص العمل.

 

اهالي وعمال مشروع الطفيل الحديثة يتحركون احتجاجا

 

يلفت موقع Daily Lebanon الى أنه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره، لذا اقتضى التوضيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!