اقتصادالرئيسية

Gardenia grain d’or.. علامة فارقة في تاريخ الصناعة اللبنانية

ابو فيصل: نحن بإنتظار اللبنانيين الموجودين في الإنتشار لأن لبنان لا يموت

في ظل الأزمة الإقتصادية التي يعانيها لبنان باتت الصناعة اللبنانية حاجة أساسية من أجل تأمين حاجات السوق المحلي لا سيما على مستوى الصناعات الغذائية، وعندما نتحدث عن الصناعات الغذائية اللبنانية تأتي مصانع Gardenia grain d’or في طليعة المصانع اللبنانية التي تنطلق من زحلة في البقاع الى كل لبنان ودول العالم حيث باتت Gardenia grain d’or تشكل علامة فارقة في تاريخ الصناعة اللبنانية.

أبو فيصل:لبنان لا يموت

رئيس مجموعة “غاردينيا غران دور” ورئيس تجمع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل يشير الى أن 60 بالمئة من الغذاء يتم انتاجه في مصانع البقاع، لافتا الى ان هناك حوالي 300 صنفا يتم انتاجها في مصانع غادرينا وجميعها تتمتع بالمواصفات العالمية.

ويلفت أبو فيصل الى ان مصانع Gardenia grain d’or حافظت على وجودها على مدى ثلاثين عاما وانتقلت من مساحة 200 متر الى 12 الف متر، واليوم أصبح هناك 200 عائلة تعمل في مصانع “غاردينيا غران دور”  بعد ان كان عدد لديها 10 عمال في العام 1989 عدا عن المزارعين وعاملي التوزيع، كما ان وكلاء الشركة في الخارج هم من اللبنانيين أيضاً”.

ويشير أبو فيصل الى ان معظم المصانع الموجودة في البقاع لاسيما المتخصصة بانتاج المخللات والاجبان والألبان والنبيذ والكونسروة يبدأ عملها من الحقل الى المستهلك، ويطمئن رئيس مجموعة “غاردينيا غران دور” الى أنهم باقون في لبنان، ويعلن بإسمه وبإسم الصناعيين الى أنهم بإنتظار اللبنانيين الموجودين في الإنتشار، مؤكداً ان لبنان لا يموت”.

سفيرة المذاق اللبناني الى العالم

تُنتج مصانع Gardenia grain d’or اصنافاً متنوعة من البهارات والمخللات والصلصات والكونسروة والمأكولات الشرق أوسطية وغيرها اذ باتت سفيرة المذاق اللبناني الى العالم.

وما يميّزها المتابعة والسعي الدائم الى تقديم الأفضل للمستهلك على كل المستويات فيبدأ “مشوار” المنتجات من أرض الى المزارع مع الحرص على نوع الأتربة وطريقة العناية بالمحصول ومصادر الرّي وعدم استعمال مواد كيميائية وصولا الى التصميم والتغليف والتوزيع مرورا بمراحل الفحوصات المخبرية والتعقيم والتصنيع وكل هذه المراحل تتم بحرفية عالية.

توظف شركة ‘Gardenia grain d or أكثر من 200 عائلة لبنانية بين عمّال وإداريين وذوي الاختصاص والمهندسين والخبراء ناهيك عن المزارعين والموزعين الذين تتعامل معهم بين لبنان والخارج. واللافت ان 60% من الموظفين هم من النساء و40% من الرجال. بالاضافة الى ذلك يتعاقد المصنع خلال المواسم مع ربات منازل لتقديم مأكولات جاهزة مثلا المازة وأصناف المونة اللبنانية وغيرها من ألذ الأطعمة.

أكاديمية “غاردينيا غران دور” 

تستقبل الشركة طلاب جامعات في اكاديمية أنشأتها داخل المصانع تعطي فيها دورات تدريبية وورش عمل كما تقوم الشركة بتحضير تدريبات وورش عمل بشكل دوري للموظفين والعمال لمواكبة كل تطور يخدم الانتاج.

من هنا على المستهلك اللبناني في الخارج كما في لبنان ان يضع كامل ثقته بانتاجه المحلي الذي يعتمد أعلى معايير الجودة والسلامة الغذائية. ويعمد دائما الى اختيار المنتجات اللبنانية وتفضيلها على سواها من ناحية انعكاس ذلك ايجابيا بشكل مباشر وغير مباشر على الاقتصاد اللبناني من ناحية تأمين فرص عمل للّبنانيين ورفع مستوى المعيشة ودعم القطاع الصناعي والعمل على رفع القدرة الانتاجية للصناعة وتوجيه المجتمع اللبناني ليصبح مجتمعًا صناعيًا منتجًا وفاعلًا بتميّز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!