بيئة

غيمة ثاني اوكسيد الكبريت باقية فوق لبنان حتى هذا الموعد

ثاني أكسيد الكبريت في الغيمة الناتجة عن ثوران البركان هي أكثر بـ​​100 مرة من المعدل الطبيعي تقريباً
وصلت كتلة من غاز ثاني أكسيد الكبريت إلى منطقة الشرق الأوسط، بعد أن ثار بركان «إتنا» الذي يقع على الساحل الشرقي لجزيرة صقلية الإيطالية. هذه الكتلة من الغاز أقلقت السكان في المنطقة، ومنها لبنان.

في اتصال مع «الأخبار»، قالت البروفسور في التحاليل الكيميائية في الجامعة الأميركية في بيروت، نجاة صليبا، إن مستويات غاز ثاني أكسيد الكبريت في الغيمة الناتجة عن ثوران البركان، والتي وصلت منطقتنا، هي أكثر بـ​​100 مرة من المعدل الطبيعي تقريباً.

وأوضحت البروفسور أن توقعات الأرصاد الجوية الخاصة بمرصد «كوبرنيكوس» الأوروبي، تظهر أن غاز ثاني أكسيد الكبريت سيبقى في تلك المستويات خلال يومي الأربعاء والخميس، لتبدأ بعدها تلك الغيمة بالانجلاء، الجمعة.

ونصحت الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس، مثل مصابي الربو وكبار السن والأطفال، بالبقاء في منازلهم. كما أشارت إلى أن وكالة حماية البيئة الأميركية، تنصح الأشخاص أيضاً بشرب المزيد من الماء.

وأوضحت أن التعرّض لغاز ثاني أكسيد الكبريت سيكون لفترة قصيرة، وأن المخاطر الصحية ليست مرتفعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!