مجتمع ومنوعات

بعد ثلاثين شهراً.. الشوف يقول شكراً فريد البستاني

منذ دخوله الندوة البرلمانية، أراد النائب فريد البستاني أن يكون لتمثيله النيابي بُعدا شاملا لا يقف عند الحدود التشريعية التي يعمل على تفعيلها ضمن لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط النيابية التي يرأسها، بل العمل على مشاريع انمائية متشعبة ضمن المنطقة التي يمثلها فكانت ثمرة ثلاثين شهرا في مجلس النواب ناضجة على المستوى الانمائي السياحي الزراعي الصحي وغيرها من القطاعات التي أغنت منطقة الشوف وقرى القضاء.

من يقصد منطقة الشوف يلمس متغيرات كثيرة في البنى التحتية وعندما تسأل يأتيك الجواب “شكرا فريد البستاني”. خصوصية هذه المنطقة وما عانته يُصعب من مهمة ممليها في مجلس النواب. فريد البستاني قبل التحدي والمواجهة بالفكر والانماء فانجازاته كثيرة يُقر عنها الخصم كما الحليف. فمن يمر على طريق الدامور – دير القمر يدرك اهمية انارتها عبر الطاقة الشمسية من قبل البستاني، وتبرز الاهمية لدى اولاد المنطقة الذين عانوا من صعوبة التنقل ليلا على هذا الطريق التي شهدت حوادث وحصدت ضحايا بعد أن كانت غارقة في العتمة منذ أكثر من نصف قرن، كما عمل البستاني على تزويد طريق ملتقى النهرين – دميت بالاشارات الضوئية الخاصة بالسلامة المرورية والتي ساهمت بصورة كبيرة في تخفيض عدد حوادث السير.

لم يقف طموح الرجل عند هذا الحد بل لاحق ملف ترميم محور سرجبال دميت الذي تضرر بفعل العاصفة حتى حصل على التمويل من الهيئة العليا للاغاثة، تزامنا مع تزويد الطريق الداخلية لبلدة الفوارة بممرات مجهزة بمنبهات خاصة وذلك لتأمين سلامة المشاة والعابرين.

للسياحة في منطقة الشوف ميزتها الخاصة لطالما كانت عنصر جذب للسائح من خلال غاباتها ومناطقها التاريخية ومهرجاناتها، وشدد النائب البستاني على اعادة الطابع التراثي لمنطقة دير القمر والحفاظ عليه حيث تقدمت “مؤسسة فريد البستاني” من البلدية لترميم واجهة المحلات التجارية في السوق التجاري وجعلها تتماهى مع الطابع التراثي لفن العمارة التي تمتاز به البلدة، هذا بالاضافة الى تأهيل بعض المعالم الاثرية في البلدة.

نظمت مؤسسة البستاني أيضا رحلات سياحية لاطلاع الوافدين على القيمة التي تختزنها المنطقة كما ساهمت بالكثير من المهرجانات الفولكلورية فقدمت

الدعم المادي لفرقة Bam Le لموسيقى الجاز

الكلاسيكية التي تهتم بتعليم الموسيقى لعدد من أبناء الشوف الراغبين بذلك، هذا بالاضافة الى إنتـاج وتصويـر واحـد­ من أفـلام السـياحية الترويجية هو “كنوز الشـوف” وقـد جـرى تصويـره فـي بلدات الشـوف مـن قبـل فريـق عالمي متخصص بالعمل السـينمائي، وبثته القنوات التلفزيونية وصالات السـينما المحلية.

للزراعة في الشوف أهمية توازي اهمية السياحة، فالكثير من ابناء المنطقة لا يزال يعتاش من أرضه.

يشدد البستاني على اهمية الارشاد الزراعي لتفعيل انتاجية هذا القطاع، وللغاية عمد الى إنشاء مؤسسة “شوفيات” لتنشيط الزراعة في الشوف والعمل على تشجيع المزارعين على الزراعات المفيدة تجاريا وكيفية الارتقاء بالانتاج الزراعي إلى الجودة العالية المطابقة للمواصفات العالمية والتي تسهل عملية التصدير إلى الاسواق الخارجية العربية منها والاوروبية، وهذه الرؤية لمسها ابن الشوف في هذه الايام حيث تبرز اهمية تصدير الانتاج الزراعي بالحصول على العملة الخضراء.

بالاضافة الى تنظيم ندوات توعية حول فوائد عدد من المنتجات الزراعية في المنطقة لمساعدة المزارع وارشاده. الى جانب الندوات برزت التقديمات حيث تم توزيع حوالى ٢٠٠٠ حصة من البذور على الشوفيين بغية تشجيعهم على الاكتفاء الغذائي بعد الارتفاع الجنوني في أسعار المواد الغذائية والخضار والفاكهة.

الى الازمة الاقتصادية وطرق مواجهتها، برزت ايضا ازمة القطاع الصحي مع انتشار وباء كورونا وكشف عورات القطاع الاستشفائي الحكومي ودور القطاع الخاص الذي دخل على خط المواجهة.

سارع البستاني الى متابعة الوضع الصحي في الشوف فبادر الى استكمال بناء مستشفى دير القمر الحكومي الذي توقف العمل فيه لسنوات، فكان لمؤسسة فريد البستاني والهبة العينية التي قدمتها لاستكمال القسم الاكبر من البناء الخارجي الدور الرئيسي، اضافة الى مساعدة العديد من المستوصفات في القرى والبلدات الشوفية للاستمرار في أداء مهامها.

الكثير من الخدمات قدمها البستاني على صعيد المواصلات والمساعدات الاجتماعية للعائلات والاهم المساهمة بتجهيز عدد من مراكز الدفاع المدني في بعض القرى، وهذه الخطوة مهمة جدا نظرا لحاجة المنطقة لهذه المراكز في ظل الظروف التي تعيشها في مواسم الصيف والشتاء.

للفكر مكانة خاصة عند البستاني، ومن ينسى الصورة التي جمعت الرؤساء الثلاثة ميشال عون، نبيه بري، وسعد الحريري في الحفل الذي أقامته “جمعية المعلم بطرس البستاني” التي أسسها النائب فريد البستاني، وقد تم تخصيص منح تعليمية جامعية لعدد من الطلاب المتخصصين في فكر المعلم بطرس البستاني.

لم يقف طموح نائب الشوف على الجمعية بل امتد الى تأسيس تيار”لبنان المدني” مع مجموعة من المفكرين وأصحاب الرأي والكلمة. وهو تيار سياسي هدفه إرساء الدولة المدنية بكل مندرجاتها. ومواكبة لافكار هذا التيار تقدم البستاني باقتراح قانون للزواج المدني الاختياري الذي يعتبر الخطوة الاولى في بناء الدولة المدنية.

تواجده الدائم على رأس لجنة الاقتصاد النيابية لم يمنعه من متابعة اعمال اللجان الاخرى والمساهمة بتقديم مشاريع قوانين تساعد القطاعات، فهو الذي اقترح القانون المتعلق بإعفاء جميع الشركات الصناعية اللبنانية من الضريبة المتوجبة عليها لتشجيعها وتحفيزها دعما للصناعة اللبنانية وإقتراح قانون معجل مكرر لمنح التجار رسوم جمركية مخفضة لمدة محددة لمساعدتهم على إخراج بضائعهم من عنابر المرفأ مما يساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية.

ثلاثون شهرا من التزام البستاني لمنطقته حقق الرجل فيها القسم الاكبر من برنامجه الانتخابي الذي سبق والتزم به وهو الآن يعد بانجاز المتبقي منها كإنهاء ملف المهجرين ودفع كامل المستحقات والتعويضات، وإيجاد فرص العمل عبر إنشاء مدينة تكنولوجية تستوعب القدرات الشبابية في هذا المجال بالاضافة الى الكثير من المشاريع البيئية والانمائية.

علاء الخوري – ليبانون فايلز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!