رياضة

قمة إنكليزيّة بين تشيلسي ومانشستر يونايتد

يخوض يونايتد مباراة في غاية الصعوبة بقيادة مدربه الألماني الجديد توماس توخل

لم يكن دخول مانشستر سيتي طرفاً في الصراع على إحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم مفاجئاً، كونه كان في صلب هذه المنافسة في السنوات الأخيرة، لكن تحقيقه لـ19 فوزاً توالياً في مختلف المسابقات وهو رقم قياسي لفريق إنكليزي، جعله مؤهلاً للمنافسة على الرباعية هذا الموسم.
ويستقبل سيتي وست هام اللندني الخامس في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين اليوم السبت، آملاً في المحافظة على سلسلة انتصاراته وربما الابتعاد أكثر وأكثر عن جاره ووصيفه مانشستر يونايتد الذي يخوض مباراة في غاية الصعوبة خارج أرضه غداً الأحد ضد تشيلسي المتجدّد بقيادة مدربه الألماني الجديد توماس توخل.
ويتصدر سيتي الترتيب بفارق 10 نقاط عن يونايتد وتعود آخر خسارة له في الدوري إلى منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي عندما سقط أمام توتنهام صفر-2 ليتراجع حينها إلى المركز الحادي عشر قبل أن يستعيد توازنه تدريجياً.
كما أن مانشستر سيتي تابع مشواره المثالي في دوري أبطال أوروبا، حيث عاد من خارج الديار بالفوز على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني بهدفين نظيفين ليقطع شوطاً كبيراً نحو بلوغ ربع النهائي من المسابقة القارية اللاهث وراء التتويج بها للمرة الأولى في تاريخه. كذلك أن الفريق بلغ نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة حيث سيلتقي مع توتنهام في 28 نيسان/أبريل المقبل.
وأعرب جناح سيتي البرتغالي برناردو سيلفا عن طموح فريقه هذا الموسم بإحراز الرباعية بقوله: “لدينا الزخم في الوقت الحالي، لا نزال نحارب على أربع جبهات ونريد الفوز في كل بطولة نخوض غمارها، سيكون الموسم صعباً لكننا سنبذل قصارى جهودنا لتحقيق ذلك”.
ويخوض مانشستر يونايتد اختباراً صعباً عندما يحل ضيفاً على تشيلسي على ملعب ستامفورد بريدج في لندن في مباراة لا بديل فيها للأول عن الفوز إذا ما أراد الاحتفاظ ببصيص أمل في إحراز أول لقب له في الدوري المحلي منذ عام 2013 عندما اعتزل مدربه الأسطوري الاسكتلندي السير اليكس فيرغوسون.

يستقبل سيتي وست هام اللندني الخامس في افتتاح المرحلة الـ 26

ولم يخسر الشياطين الحمر أي مباراة خارج قواعدهم منذ سقوطهم أمام ليفربول في كانون الثاني/يناير 2020 وخاضوا منذ ذلك التاريخ 19 مباراة.
في المقابل، حقّق تشيلسي 6 انتصارات مقابل تعادلين من أصل 8 مباريات خاضها حتى الآن بإشراف توخل الذي تولّى المهمة خلفاً لفرانك لامبارد ليرتقي بالفريق إلى المركز الخامس حالياً.
وحقّق النادي اللندني فوزاً ثميناً على أتلتيكو مدريد الإسباني 1-صفر خارج ملعبه وبات مرشحاً لبلوغ ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.
واعتبر مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد أن فريقه بات قوة لا يستهان بها هذا الموسم وقال: “أعتقد بأننا فريق يتطور باستمرار، ونتعلم الدروس في كل مباراة”.
وأضاف: “يتعين علينا التركيز على أنفسنا وهذا ما سيجلعنا نفوز في المباريات”.
وبلغ مانشستر يونايتد الدور ثمن النهائي من الدوري الأوروبي الذي تُوج به عام 2017 على حساب ريال سوسييداد الإسباني بعد أن حسم المواجهة بنتيجة 4-صفر في مجموع المباراتين.
وسيستمر غياب لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا عن فريقه بعد أن كشف المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير أن بطل العالم يحتاج إلى بضعة أسابيع إضافية للتعافي من إصابة عضلية.
في المقابل، سجّل المهاجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو (34 عاماً) نقاطاً للمشاركة أساسياً ضد يونايتد بعد أن أحرز هدفاً في غاية الروعة في مرمى أتلتيكو مدريد من ضربة مقصية رائعة منحت الفوز لفريقه.
وتبرز مباراة ليستر سيتي الثالث وآرسنال الحادي عشر غداً حيث سيحاول الأول نفض غبار خروجه المخيب أمام سلافيا براغ التشيكي في الدوري الأوروبي بسقوطه على أرضه صفر-2.
وسيعول ليستر بطل الدوري الإنكليزي عام 2016 على هدّافه المخضرم جايمي فاردي في حين قد يغيب عنه جناحه جيمس ماديسون بداعي الإصابة.
ويسعى ليفربول الجريح للعودة إلى سكة الانتصارات من بوابة مضيفه شيفيلد يونايتد متذيّل الترتيب غداً الأحد، بعد أن مُني بأربع هزائم متتالية في الدوري، آخرها أمام الجار والغريم إيفرتون 2-صفر الذي حقّق فوزه الأول له على ملعب انفيلد في الدوري منذ 22 عاماً.
كما كانت هذه الخسارة الرابعة توالياً لليفربول على أرضه في الدوري المحلي منذ عام 1923.
وقد يخوض ليفربول المباراة في غياب حارس مرماه البرازيلي اليسون بسبب وفاة والده الأربعاء.
ويلتقي توتنهام التاسع مع بيرنلي وليدز يونايتد مع استون فيلا.

الاخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!