اخبار محليةالرئيسية

أهالي ضحايا انفجار المرفأ: لعدم تمييع وتأجيل وتسييس التحقيقات

ينفّذ أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت وقفة إحتجاجية أمام قصر العدل في بيروت مساء الخميس 18 شباط 2021، وذلك إعتراضاً على قرار تنحية القاضي فادي صوّان عن ملف التحقيق بقضية تفجير المرفأ.

ورفع المعتصمون صور الضحايا ولافتات، تدعو إلى “عدم تمييع وتأجيل وتسييس التحقيقات، والى ضرورة كشف الحقيقة بأسرع وقت”.

وفيما توجه وفد منهم لمقابلة نقيب المحامين ملحم خلف، جلست إحدى أمهات الشهداء وسط الطريق حاملة صورة ابنها فانضم اليها عدد من المعتصمين الذين قطعوا الطريق بالاتجاهين.

ورفض المتحدثون بإسم المعتصمين، “كل محاولات إرجاعهم الى نقطة الصفر في موضوع التحقيقات”، معتبرين أن “التدخلات السياسية لعبت دوراً كبيراً في ما حصل”، مؤكدين أنهم “لن يسكتوا على هذا الامر وسيتجهون نحو تصعيد تحركاتهم”.

ورأوا أن “القرار الصادر اليوم سياسي بإمتياز”، مؤكدين عدم “ثقتهم بالقضاء اللبناني المسيس والتابع للزعامات السياسية الفاسدة”.

وأعلنوا أن “كل الخيارات مفتوحة أمامهم ومنها التوجه الى القضاء الدولي، وأنهم لن يتركوا دماء شهدائهم تذهب هدرا”، لافتين إلى أن “أي قاض عدلي جديد لن يعين قبل عدة اشهر وسيكون مسيسا”.

وصباح اليوم الخميس، أصدرت محكمة التمييز الجزائية برئاسة القاضي جمال الحجار، والناظرة في ملف نقل الدعوى المُقدّم من الوزيرين السابقين علي حسن خليل وغازي زعيتر للإرتياب المشروع، قرارًا قضى بقبول الدعوى شكلًا، وفي الأساس قبول طلب نقلها من يد القاضي فادي صوّان وإحالتها على قاضٍ آخر يُعيّن وفقًا لنص المادة 360 من أصول المحاكمات الجزائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!