الرئيسيةمجتمع ومنوعات

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

مؤلم ما يمر به وطني من محن، مؤلم ما يعانيه الناس في هذه الأيام الصعبة من وباء وغلاء واحتكار للدواء، وأكثر إيلاماً ما يتقاذفه الناس ما بينهم عن وباء إسمه كورونا هناك من يقول تجاريا والآخر يقول سياسيا ،
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء،
أي قدر هذا الذي ينتظرنا؟! أي مستقبل هذا الذي يحيق بحياتنا في الأيام المقبلة؟ أي أرض تلك التي سنورثها للأجيال وهي مضرجة بالفلتان الأمني والقتل من دون هوادة، أي شعب سيرث هذا الشعب الذي لا يملك حكومة تحكم البلاد والساسة مختلفون على وزارة من هنا ووزير من هناك، والشعب ينتظر بآلامه ومعاناته وفقره الفرج ، وهل هناك فرج ؟
هل يستحق لبنان كل هذا ، بلد الحضارة والتحضر والرقي والعلم والمعرفة والتعليم وملتقى الثقافات؟!
أي عذر نقدم لك يا وطني على فشلنا في حل مشكلاتنا بالطرق المناسبة والتنازل من هنا وهناك من اجلك ؟! أي حكمة ومنطق وعقل يقبل بما يجري في الشوارع، من حمل الأسلحة والتفلت والسرقة من أجل البحث عن لقمة العيش، عفوك يا وطني نحن بلد الأسرة الواحدة، هذه الأسرة التي تعاضدت في السراء والضراء ،
لن يرحمنا التاريخ ونحن نتفرج على الوطن وهو مضرج على الإفلاس والانهيار ، عذرا يا وطني، لن يرحمنا التاريخ في كل شاردة وواردة فكيف بكل هذا الذي يجري اليوم على أرض الوطن،
أعذرني يا وطن شعبك يعاني …..!
لست وحدك من يعاني…
رضا سبيتي سفير حقوق الإنسان والسلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!