اخبار محليةالرئيسية

الاقفال الى حين وصول اللقاح ؟

مع دخول البلد بدءا من الغد في إقفال عام وشامل، تتجه الأنظار إلى فرص الالتزام به وامكانية نجاحه في الحدّ من انتشار وباء كورونا… ولكن واقع الأمور يقول ان النتيجة لن تتظهر إلا بعد فترة وربما تقتضي الحاجة إلى تجديده تبعا للمعطيات.

وكي لا تطلق التكهنات من هنا وهناك يفضل الإنتظار على الرغم من وجود وجهة نظر تفيد أن الإغلاق سيتواصل إلى حين وصول اللقاح إلى لبنان! فكيف يتحضر المعنيون الى ذلك؟ وكيف يتم ضبط حظر التجول؟

تكليف الاجهزة الامنية تشير مصادر متابعة لوكالة “أخبار اليوم” إلى أن طبيعة الإقفال هذه المرة تختلف عن المرات السابقة، لأن المجلس الأعلى للدفاع شكل الغطاء لتوصيات اللجنة الوزارية ورتّب التعديلات المناسبة وبالتالي تم تحصين هذه القرارات، وقد كلفت الأجهزة الأمنية والإدارية بالمتابعة، معلنة أن هناك دورا ستقوم به المحافظات والبلديات في الفترة المقبلة .

وتعتبر المصادر أن هناك من يسأل عن التطبيق على الأرض والتفاوت في المناطق، متوقعة ان تحصل خروقات ولكن لن تكون كبيرة لأن المواطنين باتوا يخشون من مصير الدخول إلى المستشفيات وتوفر غرف العناية في حال تدهورت صحتهم .

بعض التحسن!
وترى أن ثمة مراهنة على بعض التحسن في الوضع الصحي العام، إذا طبقت الإجراءات الصارمة وتم التعاون بين الأجهزة المعنية في عملية التطبيق، ولذلك كانت توجيهات المجلس الأعلى للدفاع بذلك حتى أن كلاما ساد بأن المطلوب التنبه والعمل ضمن القوانين لأن البلد في حال طوارئ صحية .

وتعرب المصادر عن اعتقادها أن الحل الافضل للتخفيف من الإصابات يتمثل بهذا الأقفال شرط الجدية وعدم الاستهتار والانضباط. وتختم: أن المجلس الاعلى للدفاع وضع حدا للتخبط الذي حصل في الفترة الاخيرة والذي كان بالامكان تفاديه.

“وكالة أخبار اليوم”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!