اخبار عربية ودوليةالرئيسية

بن طلال راسلَ خاشقجي من داخل الريتز

كشفت حقوقيّة سعودية، جانباً من تفاصيل جلسة محاكمة قتلة الكاتب السعودي جمال خاشقجي، في إسطنبول.

الجلسة الغيابيّة الثانية التي حضر فيها الصحفي المصري أيمن نور كشاهد، تضمّنت الكشف عن تفاصيلٍ مثيرةٍ، أبرزها فحوى رسالة بُعثت لخاشقجي من هاتف الأمير السعودي الوليد بن طلال قبل أشهرٍ من إغتياله.

وقالت الحقوقية صفاء الأحمد، التي حضرت الجلسة بصفتها رئيسة منظمة “القسط”، إن “الوليد بن طلال أرسل رسالةً نصيّةً إلى جمال في تشرين ثاني 2017 يدعوه للعودة إلى السعودية، وأنه سيضمن سلامته”.

وتابعت الأحمد: “كان جمال بإسطنبول في تلك الفترة، لكن بعد يوم من الرسالة اتضح أن الوليد من المعتقلين في فندق الريتز”.

وكانت علاقة صداقة وعمل طويلة تربط بين خاشقجي والوليد بن طلال، برزت بشكلٍ لافتٍ عند تأسيس قناة “العرب” التي يملكها الأمير الملياردير ويترأس مجلس إدارتها خاشقجي، قبل أن تُغلق بقرار حكومي سعودي.

وكانت النيابة العامّة في إسطنبول، أعدت لائحة إتهام من 117 صفحة ضد المتّهمين الصّادر بحقّهم قرار توقيف في إطار مقتل خاشقجي.

وإستمعت المحكمة التركية للمعارض المصري أيمن نور، الذي قال في إفادته إن “خاشقجي تعرض لتهديدات من سعود القحطاني المستشار الإعلامي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

وأشار إلى أن “خاشقجي أبلغه بأنه مطلوب للسعودية وأن القحطاني قام بتهديده”.

وتم تمثيل المدعى عليهم غيابياً، من قبل محامين عينتهم المحكمة.

عربي21

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!