اخبار محليةالرئيسيةما وراء الخبر

بعد الجريمة.. الهدوء يعود الى بشري.. وهذا سبب الخلاف

شبان من المنطقة قاموا بطرد لاجئين سوريين من المدينة كرد فعل على الجريمة

أفادت قناة الـ”ام تي في” أن قاضي التحقيق الأوّل في الشمال سمرندا نصار تقوم بمسح شامل لموقع الجريمة في بشري بعدما كان أطلق الشاب السوري 5 طلقات رصاص على الشاب جوزيف طوق وارداه قتيلا، وأكدت أن الهدوء يسيطر على المنطقة.

وفي التفاصيل أطلق الشاب السوري النار على طوق، وقد حاول الأخير الإبتعاد من المكان لكّنه استمّر بإطلاق نار حتى أرداه قتيلاً، والشاب السوري يعمل كناطور في الفيلا التي وقعت فيها الجريمة وطوق يملك أراض بجانب المكان والأسباب الأساسية للجريمة رهن التحقيقات.

في حين أن مختار بشري قال للـ”ام تي في”: “جوزيف طوق يملك أرضا زراعية ووقع خلاف بينه وبين الشاب السوري ولكن الأمر غير المنطقي هو امتلاك السوري للسلاح.”

وعزّى نائبا قضاء بشري ستريدا جعجع وجوزاف اسحق، “عائلة واقارب الشاب المغدور جوزاف عارف طوق، على مصابهم الأليم”، ودعوا الله إلى أن “يبلسم جراحهم ويخفف من آلامهم وحرقة قلوبهم، على ان تكون هذه خاتمة احزانهم ان شاء الله”.

وأفاد بيان صادر عن النائبين أن “جعجع اتصلت بقائد الجيش العماد جوزاف عون، وتمنت عليه توقيف القاتل فورا، والعمل على ضبط الأمن في المدينة وعدم السماح لأي كان باستغلال هذه الحادثة من اجل اخلال الأمن فيها”.

واشار الى “انها اتصلت ايضا برئيس بلدية بشري فرادي كيروز، وناشدته عقد اجتماع طارىء للمجلس البلدي من اجل متابعة التحقيقات بشكل دقيق وحثيث عن قرب، نظرا لفداحة الحادثة من جهة، وخطورتها من الجهة الثانية”.

واكد “ان النائبين جعجع واسحق طالبا السلطات القضائية والامنية المعنية، بإجراء المقتضى، بعد ان تم القاء القبض على القاتل، وفي أسرع وقت ممكن، كما طالبا قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي، وكل الأجهزة الأمنية الأخرى المعنية، بالقيام بحملة تفتيش واسعة على تجمعات السوريين في المدينة والقضاء للتأكد من عدم وجود اي سلاح فيها او مطلوب للعدالة”.

وختم: “كما تمنى النائبان على اهلهم في القضاء وخصوصا في مدينة بشري، التزام القوانين وعدم الانجرار إلى أي افعال غرائزية، باعتبارهم أصحاب حق، والقاتل قد أصبح بين ايدي القوى الأمنية، وسينال عقابه على الجريمة التي ارتكبها”.

وعمّت حالة من الغضب في منطقة بشرِّي مساء أمس الإثنين، بعد مقتل الشاب اللبناني جوزيف طوق، وهو من احدى أكبر العائلات في المنطقة، على يد عامل من الجنسية السورية، سارع بتسليم نفسه إلى مركز الشرطة، معترفاً بقيامه بالجريمة.

وأشارت صحف محلية إلى أنّ “العامل السوري (م.ح) أطلق النار على طوق بعد ظهر الاثنين، إثر خلاف فردي في الوقت الذي كانا يعملان بقطعة أرض يملكها الضحية”، ما أدى إلى موجة من الغضب لدى شبان من المنطقة، قاموا بطرد لاجئين سوريين من المدينة كرد فعل على الجريمة، وفقاً للوكالة الوطنية للإعلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!