اخبار عربية ودوليةالرئيسية

مواقف دولية تعرب عن أسفها لوفاة وزير الخارجية السوري

بعد وفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم، مواقف دولية تعرب عن أسفها لرحيله، وروسيا تصفه بـ”الصديق المخلص”.

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، عن تعازي بلاده بوفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

وقال بوغدانوف لوكالة سبوتنيك، اليوم الاثنين، “نعرب عن أعمق تعازينا، ومن المحزن أن يرحل هؤلاء”، مضيفاً “لقد كان المعلم دبلوماسياً متمرساً، لقد فقدنا في وجهه شريكاً موثوقاً به للغاية وصديقاً مخلصاً”.

من جهته، نشر الرئيس الفنزولي نيكولاس مادورو تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، عبر خلالها عن أسفه لرحيل وليد المعلم، قائلاً إنه “أخ وصديق مقرب للحياة، التقيت به أثناء العمل الدبلوماسي. أبعث بأحر التعازي لأسرته ولكل الشعب السوري”.

ونعت رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين في سوريا، وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين الذي توفي فجر اليوم الإثنين.

والراحل الوزير المعلم دبلوماسي مخضرم، من مواليد دمشق عام 1941 ودرس في المدارس الرسمية من عام 1948 ولغاية 1960 حيث حصل على الشهادة الثانوية والتحق بجامعة القاهرة وتخرج منها عام 1963 بشهادة بكالوريوس اقتصاد والتحق بوزارة الخارجية عام 1964 وخدم في البعثات التالية: “تنزانيا- السعودية-إسبانيا- انكلترا”.

وفي عام 1975 عيّن المعلم سفيراً لسوريا في جمهورية رومانيا حتى عام 1980، حيث عين مديراً لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980 ولغاية 1984 ثم مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984 حتى عام 1990.

كذلك، عيّن سفيراً لدى الولايات المتحدة من عام 1990 حتى عام 1999 ثم عين معاوناً لوزير الخارجية مطلع العام 2000 وسمي نائباً لوزير الخارجية بموجب المرسوم رقم 8 تاريخ 9-1-2005 وشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2006 وتمت تسميته نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للخارجية والمغتربين منذ عام 2012.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!