الرئيسيةمجتمع ومنوعات

فتوحي يولم على شرف عناصر ​الدفاع المدني: للاسراع بتأليف حكومة تعالج الأوضاع المعيشية

الملفات كثيرة وشائكة تنتظر تلك الحكومة ولكن ملف تثبيت عناصر الدفاع المدني مفتوح منذ سنوات

اقامت مؤسسة فارس فتوحي الاجتماعية غداء على شرف عناصر الدفاع المدني في مركز حراجل وتخلله كلمة شكر فيها رئيس المركز رافي عقيقي المؤسسة ورئيسها على كل ما يقومون به.


من جهته قال رئيس المؤسسة فارس فتوحي: نحن موجودون هنا اليوم كي نتكرم منكم وهذه المناسبة لفتة متواضعة امام ما تقدمونه من تضحيات للوطن دون اي مقابل يذكر، كما انه ينقصكم الكثير من التجهيزات والمعدات حيث يمكن القول انكم عند كل نداء تضعون حياتهم على اكفكم وتذهبون للمواجهة باللحم الحي… وخير دليل على هذا الكلام التضحية الكبيرة التي بلغت حد الشهادة في تفجير مرفأ بيروت، والذي بعد مرور ٣ اشهر لم نعرف اين اصبحت التحقيقات، وفي هذه المناسبة نتوجه بالعزاء مرة جديدة لذوي كل الشهداء.


وبالحديث عن ذاك الانفجار الاليم، اننا نستغرب العجز الذي يصيب السلطة، اذ وبعد مرور نحو ثلاث اشهر على استقالة حكومة الرئيس حسان دياب، يبدو العجز عن تأليف حكومة قوية قادرة على النهوض بالبلد، وهنا ندعو الى الاسراع في تأليف حكومة تحظى بالثقة الشعبية التي لا تأتي فقط من الاسماء والانتماءات، بل ايضا من خلال الانطلاق نحو المعالجات السريعة لاوضاع المواطن المعيشة و الحياتية.


صحيح ان الملفات كثيرة وشائكة تنتظر تلك الحكومة ولكن ملف تثبيت عناصر الدفاع المدني مفتوح منذ سنوات، لا بل تحول الى جرح نازف. ونحذر من ان الاستمرار على هذا النحو من تجاهل مطالبكم المحقة خاصة انكم تقدمون ما لا يقدمه احد.
هذا الى جانب وضع الملفات الانمائية، ولا بد من الاشارة الى ما تعانيه القرى والبلدات الكسروانية من حرمان على كافة المستويات لا سيما على مستوى البنى التحتية.. ونأمل من الحكومة العتيدة ان تولي هذه المنطقة الاهتمام الكافي فتصرف الاموال حيث يجب لا ان تسرق او تهدر، وعندها يمكن لهذه المنطقة ان تلتقط شيئا من انفاسها.


وبالعودة الى تكريم اليوم، نستغل هذه المناسبة لنعلن كمؤسسة فارس فتوحي الاجتماعية وقوفنا الى جانبكم كمحاولة منا لسد ثغرة ولو بسيطة مما يعانيه هذا الجهاز.


واخيرا، وسط الازمات التي يعاني منها البلد، حيث للحظة نجد ان الافق مسدود. ولكن من الدفاع المدني نستعيد الامل ونتعلم الصبر والصمود، فانتم تطفيئون النيران لكن ويا للمفارقة انكم شعلة تزداد توهجا عند كل مهمة، لا يستطيع احد ان يخمدها لانها تتغذى من عرق الابطال ودم الشهداء، وتحرسها اياد مجبولة بتراب هذا الوطن الذي نعشقه جميعا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!