اخبار محلية

ذبيان: لا أمل ببناء دولة حقيقية بظل منطق المداورة الطائفية والمحاصصة المذهبية

إعتبر رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دق ناقوس الخطر، مما قد نصل اليه في حال لم تتألف الحكومة وهذا يجب ان يشكل وازعا لدى القوى السياسية، كي تتخلى عن حساباتها الخاصة وتعمل على تسهيل تأليف الحكومة والتخلي عن الشروط والشروط المضادة، لان وضع البلد لا يحتمل المزيد من التسويف، الا اذا كان رهان البعض على عرقلة التأليف من اجل استجلاب مزيد من العقوبات الاقتصادية والضغط على لبنان.

كذلك أكد ذبيان أنه في ظل الحديث عن المداورة بين الطوائف في توزيع الحقائب الوزارية وفق مفهوم المحاصصات المذهبية، فإن لا أمل ببناء دولة حقيقية قائمة على مبدأ المواطنة الصحيحة التي نطمح اليها، من أجل الخروج من هذات النفق الذي سيوصلنا الى الهاوية في ظل غياب أي رؤية إصلاحية حقيقية

وأضاف ذبيان مشيرا الى أن “اللافت هو ان المسؤولين يطالبون ببناء الدولة المدنية في وقت يتمسكون بمكاسب طوائفهم، فكيف يمكن الخروج من هذه المعضلة التي تحول دون إيجاد أفق للخروج من الازمة، ولماذا لا يسعى رؤساء الاحزاب من أجل المطالبة بتطبيق المداورة بين الاحزاب وليس بين الطوائف، فالنظرة للاحزاب أنها تمثل فكراً وعقيدة وليست تعبير عن طائفة او مذهب محدد، لكن السؤال المطروح اليوم “لماذا لا تطبق الاحزاب أفكارها ومبادئها، أم أن زعماء الأحزاب يدركون ان غطائهم مستمد من طوائفهم وليس من أحزابهم؟

من جهة ثانية نوه ذبيان بالاجتماع الذي ضم القوى والفصائل الفلسطينية في بيروت، واعتبر ان هذه الخطوة الوحدوية ضرورية في هذا الوقت الحساس في تاريخ القضية الفلسطينية، حيث نرى اتفاقات التطبيع العربية تتوالى مع الكيان الاسرائيلي في دليل جديد على حجم التآمر الحاصل على فلسطين وشعبها، ما يثبت مجددا ان المقاومة كانت وستبقى خيار الشرفاء من اجل تحرير فلسطين، في مواجهة المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!