اخبار محلية

ذبيان: إشتباكات خلدة دليل على صدور أمر عمليات خارجي والأمن لا يجب أن يكون خاضعا للبازار السياسي

أشار رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان الى أن ما حصل في خلدة من إشتباكات مسلحة ليلاً هي دليل على صدور أمر عمليات خارجي بهدف إثارة الساحة المحلية والدخول في آتون الصراع المسلح، ما يشكل مقدمة للمشهد الذي سيكون عليه الوضع في الفترة المقبلة، وهو ما يستوجب رفع مستوى التأهب الأمني خصوصا بعد حادثة كفتون التي تبين وقوف جهات إرهابية خلفها، ما يعني دخول لبنان في عين العاصفة الامنية مجدداً، بظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي الغير مستقر.
وإذ استغرب ذبيان عدم مسارعة الجهات الامنية الى نزع فتيل الأزمة قبل وقوعها خصوصا وان معلومات سابقة تشير الى وجود مخطط لضرب الأمن والاستقرار، أكد أن الأمن لا يجب أن يكون خاضعا للبازار السياسي، فحياة المواطنين بات رهن إشكال مسلح هنا أو إشتباك هناك، فكيف يمكن تفسير ما يحصل، ولماذا لا تقوم الأجهزة الأمنية والقضائية بدورها في توقيف كل من يشارك في إشعال الفتنة، والتي تشكل خدمة مجانية للعدو الاسرائيلي الطامح دوما الى ضرب الأمن والاستقرار في لبنان.
كذلك توقف رئيس تيار صرخة وطن عن السلوك المشين من قبل بعض وسائل الإعلام التي باتت أبواقا علنية للفتنة المتنقلة، ما بات يستدعي من وزارة الإعلام والجهات المعنية وضع ضوابط ومعايير للحد من هذا السم الإعلامي الهادف الى تعزيز بذور الفتنة، وتأجيج الصراع بدل الحد من آثار أي عمل من شأنه أن يوتر الشارع ويجعل اللبنانيين أسرى الصراعات المتنقلة.
وختم ذبيان مؤكدا على ضرورة ان تكشف الجهات الأمنية للرأي العام حقيقة إشكال خلدة وتحدد الجهات التي تقف خلفه، خصوصا وأن هناك جملة من الروايات التي تحمّل هذه الجهة او تلك المسؤولية دون تقديم اي دليل ملموس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!