اخبار محليةالرئيسية

ذبيان: إنتصار 2006 كان الحد الفاصل بين زمن الانكسارات وبدء زمن الإنتصارات

صرح رئيس تيار صرخة وطن جهاد ذبيان قائلاً: “على الرغم من الألم والحزن على المأساة التي حلّت بلبنان بعد تفجير المرفأ الدامي والذي أودى بعشرات الشهداء وآلاف الجرحى، وبالتالي لا بد من توجيه التحية الى شهداء تفجير المرفأ وشهداء المقاومة في عيد الانتصار الرابع عشر، حيث كان إنتصار تموز 2006 الحد الفاصل بين زمن الانكسارات وبدء زمن الإنتصارات فجاء الإنتصار الذي تكلل في الخامس عشر من آب، فاتحة عصر الإنتصارات في فلسطين ولبنان والعراق وسوريا”.

وأضاف ذبيان قائلاً:” لكن المفارقة المؤلمة انه وبالتزامن مع عيد النصر الرابع عشر، نرى إتفاقات الخيانة والتطبيع تعقد مع كيان الإحتلال الإسرائيلي، والذي يأتي ليتوج علاقات محور التطبيع العربي مع العدو الإسرائيلي التي باتت علنية بعد ان كانت تعقد في الغرف السوداء وتحت عناوين ومؤتمرات لم تكن خافية على أحد”.
وختم رئيس تيار صرخة وطن قائلاً:”رغم كل اتفاقات الذل والعار نعاهد فلسطين أرضاً وشعباً بأنها ستبقى قبلة كل المقاومين والاحرار في العالم، ومهما إشتدت المؤامرات والخيانات، ستبقى فلسطين عربية وقضيتها هي جوهر الصراع، لأن دماء الشعب الفلسطيني ودماء المقاومين التي سالت كفيلة بإسقاط كل إتفاقيات الخيانة، فموعد فلسطين من الحرية والنصر بات صبر ساعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!