اخبار محليةالرئيسية

عطل طارئ ونقص في المحروقات يُغرقان البلاد في الظلام

أدى انقطاع الكهرباء عن كل لبنان منذ مساء يوم الإثنين الى غرق البلاد في ظلام حالك في وقت تسجّل فيه درجات الحرارة إرتفاعاً لامس الـ40 درجة، وجائحة كورونا تفاقماً في أعداد المصابين فيها.

هذا الأمر برّرته مؤسسة كهرباء لبنان أنه يعود الى عطل طارئ على خط الجيه أدى الى انفصال مجموعتين في الزهراني ودير عمار عن الشبكة.

وجاء في البيان الصادر عنها أمس أنه “عند حوالى الساعة 10,20 من مساء الاثنين الواقع فيه 27/7/2020، طرأ عطل على قاطع (Disjoncteur) المجموعة الثالثة في معمل الجية الحراري، مما أدى الى انفصال خطي جية – بصاليم رقم 1 و2 150 ك.ف، الأمر الذي أدّى بدوره الى انفصال المجموعتين البخاريتين في كل من معملي الزهراني ودير عمار عن الشبكة، ثم تلتهما سائر مجموعات الإنتاج بسبب عدم ثبات الشبكة نتيجة تراجع الإنتاج الى حدوده الدنيا”.

أضافت: بناءً عليه، انقطعت التغذية بالتيار الكهربائي في جميع المناطق اللبنانية بما فيها بيروت الإدارية، وحالياً تواصل الفِرَق الفنيّة جهودها لإعادة المجموعات تباعاً الى الخدمة، وتالياً إعادة التغذية الكهربائية تدريجاً الى مختلف المناطق.

وفي هذا السياق، أشارت المؤسسة إلى أن “الطلب على الطاقة يتجاوز حالياً الـ3400 ميغاوات، يقابله تراجع في الطاقة الإنتاجية لأسباب خارجة عن إرادة المؤسسة تعود الى النقص في المحروقات لزوم معامل الإنتاج، الأمر الذي يتسبب بعدم ثبات الشبكة الكهربائية مما يرفع من احتمال تكرار عملية انفصال مجموعات الإنتاج”.

يلفت موقع Daily Lebanon الى أنه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره، لذا اقتضى التوضيح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!