اخبار محلية

مصادر القوات: الحكومة أمام مهمة استثنائية

قالت مصادر “القوات اللبنانية” لـ”الديار” أن الناس تريد إنجازات فعلية لا صورية، وتتطلّع إلى خطوات عملية لا نظرية، وتنتظر أوراق نقدية لا حبر على ورق، وتريد احتفاليات ميدانية، لا تلاوة بيانات ووعود ملّت منها الناس باعتبارها تشكّل تكراراً، ولا تقدم جديداً على مستوى مطالب الناس التي تركت عملها والمؤسّسات التي تقفل أبوابها والقلق على المصير الذي ينتاب الجميع.

ورأت المصادر نفسها، بأنه على الحكومة أن تدرك بأنها أمام مهمة استثنائية تتطلب غرفة عمليات ميدانية لا ورشة فكرية، ولو كانت البلاد في ظروف طبيعية لكان عمل الحكومة في محله ربما، ولكن حراجة الأوضاع تتطلّب إداءاً مختلفاً، والأداء الحالي لا يرتقي إلى مستوى المرحلة وتحدّياتها المالية.

ودعت المصادر “القواتية” الحكومة إلى الكفّ عن توزيع المسؤوليات في هذا الإتجاه أو ذاك، لأن الناس ستحاسب في الإنتخابات، ولكنها اليوم تريد من الحكومة أن تخرجها من هذا الواقع المأزوم والكارثي، وهي المهمة التي جاءت من أجلها أساساً وأعطيت الفرصة اللازمة لتحقيقها، و”القوات” التي لم تمنحها الثقة منحتها هذه الفرصة بسبب خطورة الأوضاع ودقّتها وحراجتها، ولا يبدو أن الحكومة عرفت كيف تستفيد من هذه الفرصة تحقيقاً للإنقاذ المطلوب.

وتمنّت “القوات” لو تحتفل الحكومة ليس بمئويتها الدفترية، إنما أن تحتفل بكل إنجاز تعمل على تحقيقه، بدءاً من إقفال المعابر غير الشرعية وضبط المعابر الشرعية التي تستنزف الخزينة وأموال الناس وتضرّ بالإقتصاد الوطني، مروراً بملف الكهرباء الذي تحوّل إلى عنوان إدانة محلية ودولية، وصولاً إلى تغيير الإدارة الجمركية وترشيد قطاعات الدولة وإنهاء كل التوظيفات السياسية وغير القانونية وتوقيع التشكيلات القضائية وغيرها من الملفات التي تُعَدّ ولا تحصى.

الديار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!