الرئيسيةمجتمع ومنوعات

بعد خروج مهدي من حجره المنزلي.. أهالي حبوش أطلقوا صرختهم

صرخة أطلقها البعض من أبناء بلدة حبوش في صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، عبّروا من خلالها عن خوفهم من عدم التزام الشاب مهدي ملّي القادم من إيران، بمعايير الحجر الصحي، مؤكدين خروجه من منزله بشكل مستفزّ، مطالبين وزارة الصحة التدخل حفاظاً على صحة الاهالي.

“شائعات بسبب الحزازيات”

مهدي أصرّ في اتصال مع “النهار”، على أنّ سبب ما يُتداول على وسائل التواصل الاجتماعي “حزازيات” بينه وبين شاب من المنطقة قام بنشر صور له وهو يتجول في البلدة، قائلاً: “قدمت قبل 12 يوماً من إيران حيث كنت بزيارة إلى الأماكن المقدسة لمدة أسبوع، ومنذ أن وصلت إلى لبنان لم أخرج من المنزل إلا مرتين، الأولى قبل يومين حيث توجهت إلى الدكان لشراء غرض، وفي الأمس توجهت إلى ورشة عمل لا يوجد فيها أحد لمدة عشر دقائق ليس أكثر”، وأضاف: “ألتزم الحجر الصحي في المنزل، أضع المعقمات، مع العلم أني لا أعاني أي عوارض، وأنا على استعداد للخضوع إلى فحص الكورونا للتأكد من عدم إصابتي به”.

“كسر الحجر بسبب الملل”

وقالت والدة مهدي لـ”النهار”: “نأسف للتشهير بإبني والشائعات التي أطلقها أحد أبناء البلدة، نحمد الله أن مهدي وعائلتي بخير، لا نعاني من أية عوارض صحية سواء سعال أو كريب”، شارحة: “عندما قدم مهدي من إيران خضع للفحص الحراري، وغادر المطار، حضنته وقبّلته، كذلك فعل والده كوننا اشتقنا له، فهو الابن الأصغر لنا، زاره أشقاؤه، وفي اليوم التالي سمعنا طلب وزير الصحة بضرورة حجر كل من قدم من إيران، تفاجأنا، وبما أننا اختلطنا معه اقتصرنا الأمر على بقائه في البيت، إلا أن ذلك لا يعني عدم خروجه من المنزل بسيارته لبعض الوقت للترفيه عن نفسه، فهو شاب يحتاج إلى ذلك من الملل، وكونه في السيارة لا يحتك بأحد، من هنا بدأت الشائعات، هناك من قال إنه رآه يدخن النرجيلة في البيدر، وهذا غير صحيح”، مشددة: “كل يوم أقيس حرارته وأعدّ له المشروبات الساخنة والعصير، وأنا بطبيعة الحال أستخدم المعقمات، كما أن وزارة الصحة تتواصل معنا للاطمئنان على وضعه، واليوم اتصلتُ بها وطلبت إجراء فحص الكورونا له للاطمئنان على صحته ليس أكثر، لكن كان الجواب أنه طالما لا يعاني من عوارض فلا داعي لذلك”.

توضيح رئيس البلدية

وعن الإجراءات التي تتبعها بلدية حبوش لمواجهة الفيروس المستجد، وكيفية متابعتها حالة مهدي، شرح رئيس البلدية الدكتور علي نعمه: “منذ 19 يوماً قدم مهدي من إيران، طلبنا منه أن يبقى في المنزل حتى يوم الأربعاء المقبل، ليس لديه أية عوارض صحية، ونحن على تواصل معه بشكل يومي، كما أرسلت له بلاغاً اليوم لمنع خروجه من المنزل”، وأضاف: “في الأمس خرج إلى ورشة في الريحان، شاهده البعض من أبناء البلدة فجنّ جنونهم، وبدأوا الحديث عن تجوله في السيارة”، لافتاً إلى أنه “هو يحجز نفسه داخل غرفة في منزل عائلته”، مشيراً: “كان من المفترض أن يصل ثلاثة طلاب من إيران اليوم لكن الرحلة تأجلت، لا أعلم إن كانوا سيصلون عن طريق سوريا أو سينتظرون طائرة يوم الاربعاء المقبل، تواصلت مع عائلاتهم وعاينت غرف الحجر التي أعدوها لهم، هناك وعي بالتأكيد لدى الأهالي، ونحن نأخذ هذا الموضوع على محمل الجد ونلتزم بتوصيات منظمة الصحة العالمية وإرشادات وزارة الصحة”.

أسرار شبارو – “النهار”

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!