اخبار محليةالرئيسية

وهاب: الجيش السوري مرّغ أنف أردوغان بالارض

شدد رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب على أن إشاعة إصابته في سوريا إشاعة كاذبة، مضيفا: “لم أكن في سوريا أصلاً.”

وعن معارك سوريا قال: “أوجه تحية للجيش السوري الذي مرغ أنف رئيس تركيا رجب طيب أردوغان بالارض نيابة عن كل العرب، والجيش السوري مستمر بمعاركه لاستعادة أراضيه وروسيا ستكون الى جانبه ويجب أن تكون هناك منظومة عربية تحمي الأمن العربي.”

وأضاف في حديث للـ”ال بي سي”: “كأنّ العرب مستباحون عند أردوغان، وكان يعتمد على دول الأطلسي، لكنّ هذه الدول لن تدخل في حرب مع سوريا”، مؤكدا: “الروسي لا يدخل سوريا بهذه الطريقة ما لم يكن هناك تفاهم مع الأميركي.”

في الملفات اللبنانية، اعتبر وهاب أن: “الرئيس رفيق الحريري قام بإنجازات، فتوسيع المطار على سبيل المثال كلّف 500 مليون دولار، لكنّه جلب 6 مليار دولار، وهو اليوم في حاجة للتوسيع بعد، ما يعني أنّ نظريّته آنذاك كانت صائبة.”

وأضاف: “خبرتي تقول، حزب الله ليس لديه الخبرة الكافية بالملفّ الداخلي اللبناني.”

ورأى وهاب اننا “عشنا ثلاثين سنة برخاء على حساب الدولة أو المودعين، وكانت الدولة تصرف من دون حساب.”

وفي ملف الكهرباء قال: “أنا مع بيع الكهرباء بليرة لبنانية واحدة لأربعة أو خمسة أشخاص مقابل نسبة معيّنة من الأرباح، وهناك وزراء مقتنعون بهذا المنطق، نحتاج قراراً جريئاً وسريعاً، بيعوا الكهرباء ولتأخذ الدولة حصّتها”، وأضاف: “لا إصرار على معمل سلعاتا والمفاوضات آتية، والمطلوب محطة واحدة فقط لا غير… فلنخرج من هذا المنطق!”

واعتبر وهاب أن “الاستعلاء لدى تيار المستقبل غير منطقي، وعليه الاعتراف أنّه لو كانت السياسات المتّبعة خلال السنوات الثلاثين الماضية صحيحة لما كنّا هنا”، مردفا: “”يا شيخ سعد، أنا محلّك بقول ما قدرت أعمل شي”.

وأردف: “الحريرية موجودة، فليمثّلها بهاء… فهو لديه إمكانية حزم أكثر من أخيه، روح استريح شوي، فأنت اليوم مفلس وكلّ من حولك لديه نصف مليون دولار.”

وكشف وهاب: “وصلني للتوّ خبر يقول إنّ فرنسا وجّهت دعوة للرئيس حسان دياب لزيارتها، وتركت له تحديد الموعد.”

وشدد على أن “الكلام كان لينفع قبل 5 سنوات، اليوم ما عاد ينفع، فنحن بكعب الجورة، وعتبي على الثورة أنّها تأخّرت، ونحن أمام حلّين، إمّا اتّخاذ إجراء موجع وإزالة الورم، أو السماح للورم بالانتشار.”

وقال وهاب: “أنا مع العودة إلى الحضن العربي وعلاقات صداقة مع دوله خصوصاً الدول الخليجية، ولا أستطيع طمأنة أحد في شأن الفترة المقبلة، إلا إذا بعد 60 يوماً قالوا لنا إنّ لدينا نفطا صالحا للاستخراج.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!