اخبار محليةالرئيسية

هل تستهدف العقوبات الأميركية بري وحركة أمل؟

مسؤول في البيت الأبيض: بري لا يزال رجل إيران في لبنان والخط الرئيسي للدعم السياسي لحزب الله
اشارت صحيفة “ذي ناشيونال” الصادرة في ابو ظبي باللغة الانكليزية، الى ان الولايات المتحدة الاميركية تعد عقوبات ضد أنصار رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري بسبب علاقاته الطويلة الأمد مع حزب الله وإيران.

ولفتت الصحيفة الى انه “يمكن أن تشمل هذه الإجراءات مسؤولين في حركة أمل وكذلك مؤيديه الماليين، وفقًا لمصادر مطلعة على الخطط الأميركية”. وكان الإجراء المحتمل موضع نقاش خلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو إلى بيروت، ما دفع بري خلال الأسبوع الماضي لمحاولة تجنب الرقابة الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في البيت الابيض قوله: “الحقيقة هي أن حزب الله وحركة أمل هما واحد، ويجب أن يتوقف هذا، نبيه بري لا يزال رجل إيران في لبنان، إنه الخط الرئيسي للدعم السياسي لحزب الله، سيزداد استهداف الولايات المتحدة الاقتصادي وعقوباتها إلى أن يذهب بري أو يتغير، وهو أمر مستبعد. طالما بقي بري في السلطة ستعاني البلاد”.

ولم يكشف المسؤول عن موعد الإعلان عن العقوبات، لكن مصدرًا على دراية بالمناقشات الدائرة في واشنطن قال إن إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب “لن تنخدع بالمواقف الدبلوماسية أو الخداع” من بري أو الأشخاص الذين تحدثوا عنه.

واوضح المصدر المقرب من كبار مستشاري الرئيس ترامب ومسؤولي وزارة الخزانة الأميركية المسؤولين عن تنفيذ سياسة العقوبات إن “الإجراءات الأميركية قيد النظر تهدف إلى إجبار الزعماء اللبنانيين على الاختيار بين مصالحهم السيادية ومصالح إيران”.واوضحت الصحيفة انه “من المتوقع أن يصل اثنان من النواب والناطق باسم بري إلى واشنطن يوم الأحد لإجراء محادثات مع المسؤولين الأميركيين تستغرق عدة أيام بهدف التخفيف من حدة العقوبات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!