الرئيسيةما وراء الخبر

معركة “كسر عظم” في “عاصمة الشمال”

يبدو أن عاصمة الشمال ستكون على موعد مع معركة إنتخابية قاسية في شهر نيسان المقبل، بعد المعلومات التي تشير الى أن الوزير السابق أشرف ريفي حسم مسألة ترشيحه للإنتخابات بنسبة كبيرة، ما يعني أننا سنكون أمام معركة “كسر عظم”.

وفي سياق متصل تتحدث معلومات أن حظوظ مرشحة تيار المستقبل ديما جمالي باتت متدنية، في ظل ما يحكى عن نية سامر كبارة ابن شقيق النائب محمد كبارة، بالترشح ما يعني أن جمالي ستخسر جزء كبير من الأصوات الزرقاء، وفي هذا السياق تشير المعلومات الى أن زيارة أمين عام تيار المستقبل أحمد الحريري لإطلاق ماكينة التيار لإنتخابية جاءت بمثابة إشارة واضحة بأن تيار المستقبل يضع ثقله في المعركة لكسب المقعد الإنتخابي وتثبيت وجوده.

كذلك يبدو أن ماكينة الرئيس نجيب ميقاتي الإنتخابية لن تعمل بطاقتها القصوى لا سيما وأن المعركة تعني تيار المستقبل بالدرجة الأولى، كما أن الوزير محمد الصفدي لم يبد حماسة كبيرة للمعركة الإنتخابية، لا سيما بعد توزير زوجته الوزيرة فيوليت خيرالله الصفدي.

أما على ضفة فريق 8 آذار فيبدو أن مرشحهم سيكون مرشح المشاريع الدكتور طه ناجي الذي يشعر بالغبن، خصوصاً بعد قبول المجلس الدستوري للطعن الذي تقدم به، لكنه لم يعلن فوزه بديلا عن جمالي، وعليه يبدو أن الحماوة الإنتخابية ستكون عنوان معركة إنتخابات طرابلس الفرعية، فمن سيحسم المعركة لصالحه؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!